البيت الأبيض: الرئيس يتلقى العلاج وهو متفائل

2020-10-02 | منذ 7 شهر

"الرئيس ترمب يعاني من أعراض خفيفة لكنه متفائل"، بهذه الكلمات طمأن كبير موظفي البيت الأبيض العالم عن صحة الرئيس الأميركي بعد إعلان إصابته وزوجته قبل ساعات بفيروس كورونا المستجد.

وأعلن مارك ميدو، أن البيت الأبيض سيكشف بإحاطة إعلامية الليلة عن مستجدات صحة الرئيس، مؤكداً أن ترمب يقوم بعمله المعتاد ويتلقى العلاج من الوباء، وهو يتعافى بشكل سريع.

طبيب ترمب يطمئن أيضاً

وكان طبيب ترمب قد أكد في بيان، أن الرئيس وميلانيا بصحة جيدة، وأنهما سيبقيان في مقر إقامتهما في البيت الأبيض، تحت إشراف طبي.

وأوضح أن الرئيس سيواصل مهام عمله من مقر إقامته، متعهداً بنشر أي مستجدات حول وضعه الصحي لاحقا.

كما أعلن البيت الأبيض، إلغاء مهرجان انتخابي كان مخططاً له اليوم في فلوريدا إثر إصابة ترمب بكوفيد-19.

وكان الرئيس الأميركي أشار سابقا، إلى أنه سيخضع والسيدة الأولى للعزل الصحي، دون أن يحدد المدة التي سيبقى خلالها في الحجر، في وقت يوصي خبراء الصحة العامة بمدة تصل إلى 14 يومًا، وذلك بعد تأكيد إصابة مستشارته بالفيروس.

تمنيات دولية بالشفاء تنهال على الرئيس

يشار إلى أن إصابة ترمب تأتي في وقت بدأت تحتدم فيه حمى الانتخابات الرئاسية والحملات الانتخابية والمناظرات المتوقعة بينه وبين منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وكانت التمنيات بالشفاء تقاطرت بعيد إعلان ترمب إصابته، من قبل عدة مسؤولين حول العالم، من بريطانيا وروسيا، مرورا بمدير منظمة الصحة العالمية، والمفوضية الأوروبية.

خالط آلافاً

يذكر أن ترمب الذي يخضع للفحص بانتظام من الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19، كان حضر تجمعات مع آلاف الأشخاص في الأسابيع الأخيرة قبل انتخابات الثالث من نوفمبر على الرغم من تحذيرات المتخصصين في الصحة العامة من حضور لقاءات مع أعداد كبيرة.

كما توقع مساء الخميس نهاية وشيكة للجائحة، لكن بعد ذلك بوقت قصير، انتشرت أنباء تفيد بأن التحاليل أثبتت إصابة هوب هيكس، وهي مستشارة بارزة ومساعدة موثوق بها، بفيروس كورونا، بعد أن سافرت مع الرئيس على متن طائرة الرئاسة يومي الثلاثاء والأربعاء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي