نيويورك تايمز: إستراتيجيون وكبار مساعدي ترامب يتوقعون أن يواجه حكما قاسيا من الناخبين

2020-10-02 | منذ 2 شهر

الرئيس الامريكي، دونالد ترامب

نسبت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) إلى إستراتيجيين وحتى كبار مساعدي الرئيس دونالد ترامب، أنه سيواجه حكما قاسيا من الناخبين، قائلة إنه مع تعرض صحته واستقرار البلاد للخطر فإن مسار السباق على الرئاسة قد انقلب فورا، وأثار شكوكا كبيرة حول سلوك الرئيس تجاه الوباء ومستقبل حملته قبل 32 يوما فقط من الانتخابات.

وسرد تقرير للصحيفة عن إصابة الرئيس الأميركي بالفيروس اليوم، الصعوبات التي كان يواجهها ترامب بسبب تجاهله -وفي بعض الأحيان تقليله من أهمية- الاحتياطات الأساسية، مثل ارتداء القناع الذي كان مستشاروه الصحيون يحثون الأميركيين على اتخاذه لحماية أنفسهم.

وأضاف التقرير أن عدم اكتراث ترامب الشخصي بالفيروس يهدد حاليا صحته واستقرار البلاد وآماله الضعيفة في إعادة انتخابه.

توقعات بحكم قاسٍ من الناخبين

ومع انخفاض العقود الآجلة للأسهم اليوم، قال إستراتيجيون في كلا الحزبين بأميركا -وحتى كبار مساعدي ترامب- إن الرئيس سيواجه حكما قاسيا من الناخبين لإلقائه بالبلاد في حالة أكبر من عدم اليقين، بعد واحدة من أكثر السنوات صعوبة في التاريخ الأميركي.

وقال روب ستوتزمان المستشار في الحزب الجمهوري "من الصعب أن نتخيل أن هذا لا ينهي آمال ترامب في إعادة انتخابه".

وقالت الصحيفة إنه بعد عام بدأ باستجواب الرئيس، وشمل وباءً، ثم انهيارا اقتصاديا، واحتجاجات للعدالة العرقية، واضطرابات حضرية، بالإضافة إلى وفاة القاضية روث بادر غينسبرغ الشهر الماضي؛ فقد تدفع المفاجأة الحالية الناخبين أيضا إلى السعي للحصول على فترة راحة من الاضطرابات، والتخلص من ترامب الذي ظل ينكر خطورة الفيروس الذي قتل 207 آلاف أميركي.

وأشار التقرير إلى أن المناظرتين المتبقيتين بين ترامب ومنافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن سيتم إلغاؤهما بالتأكيد، إذ إن التالية مقرر أن تتم يوم 15 من الشهر الجاري.

المستشار بالحزب الجمهوري روب ستوتزمان: من الصعب أن نتخيل أن هذا لا ينهي آمال ترامب في إعادة انتخابه

تقويض إحدى حججه ضد بايدن

وقال إنه علاوة على ذلك، فإن إحدى حجج ترامب المركزية ضد بايدن، أن الأخير -البالغ من العمر 77 عاما- ضعيف وغير لائق لقيادة البلاد، وقد تم تقويضها الآن بسبب الشكوك حول صحة الرئيس.

ولفت الانتباه إلى أن ترامب كان متخلفا في استطلاعات الرأي جزئيا بسبب الصعوبات التي يواجهها مع الناخبين الأكبر سنا، وهي فئة تميل عادة إلى الجمهوريين ولكنها أيضا معرضة لخطر الإصابة بالفيروس.

وفي الساعات الأولى من اليوم الجمعة كان بعض مساعدي ترامب يناقشون طرقا يراه بها الجمهور في وقت لاحق من اليوم، حتى يتمكن من إبلاغهم أنه لا يزال يقود البلاد. وقال شخص مطلع على المناقشات إن من الخيارات كان توجيه خطاب إلى الأمة، لكنهم في نفس الوقت كانوا صريحين بأن الرئيس يعاني من أمراض مصاحبة يمكن أن تجعله أكثر عرضة للإصابة بنوبة شديدة من الفيروس.

أول رئيس يعاني أزمة صحية قرب الانتخابات

وأضاف التقرير أنه لا يوجد رئيس حديث عانى علنا من أزمة صحية قرب الانتخابات، مشيرا إلى أن ترامب منذ أن بدأ صعوده السياسي غير المتوقع قبل 5 سنوات كان وحده القوة الدافعة وراء حملته ثم رئاسته، ورفضه نصيحة الخبراء في السياسة والحكومة، ومؤخرا في الصحة العامة.

ولإبراز فداحة تنكر الرئيس لخطر الفيروس، وهو ما قالت نيويورك تايمز مرارا إنه سيرتد عليه، لفتت الصحيفة انتباه القراء إلى أن ترامب قال في مناظرته الأخيرة مع بايدن "أنا لا أرتدي أقنعة مثله. في كل مرة ترونه، يكون مرتديا قناعا. يمكنه أن يتكلم على بعد 200 قدم منكم ويظهر بأكبر قناع رأيته في حياتي".

وحتى أمس الخميس، بعد أن ظهرت أعراض الفيروس على مساعدته المقربة هوب هيكس، ألقى ترامب ملاحظات من البيت الأبيض بمناسبة حفل عشاء مؤسسة "ألفريد إي سميث" التذكاري السنوي، حيث أصر كذبا على أن "نهاية الوباء قد اقتربت".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي