صاروخ "تورنادو" الروسي.. من المستحيل الاختباء منه

2020-10-01 | منذ 4 أسبوع

بدأت روسيا تزويد قواتها المسلحة بصواريخ جديدة لراجمات صواريخ "تورنادو-غي".

وتتيح الصواريخ الجديدة للراجمة الواحدة إطلاق صواريخها على عدة أهداف في آن واحد كما تتيح لعدة راجمات تركيز نيرانها على الهدف الواحد.

وثمة ميزة أخرى هي أن الرأس المدمر للصاروخ الجديد ينفصل عن الصاروخ في مكان محدد ليهبط في مكان وجود الهدف المزمع تدميره بواسطة الباراشوت. لذا فإن الاختباء من هذا الصاروخ أمر صعب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن استخدام الصواريخ الجديدة لراجمة "تورنادو-غي" خلال مناورات "القوقاز 2020". وقال رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف إن راجمات صواريخ "تورنادو-غي" عرضت إمكانياتها في نهاية المناورات.

ووفق العسكريين فإن الصاروخ المزود بالباراشوت يسقط على الهدف عموديًا وهو ما يضمن إصابة الأهداف المختبئة.

مميزات "تورنادو"

دخلت راجمة صواريخ "تورنادو-غي" الخدمة العسكرية في عام 2014 وأهم ما يميزها هو احتواؤها على النظام المؤتمت لإدارة النيران وإعداد القذائف الصاروخية للإطلاق.

ومن بين مميزاتها إمكانية استخدام عدة أنواع من الذخيرة منها الصاروخ غير الموجه القادر على إصابة الهدف على بعد 40 كيلومترا، والصاروخ القادر على اختراق درع سمكه 140 ملم.

وقال الجنرال أناتولي سيتنوف، نائب سابق لوزير دفاع روسيا، لصحيفة "ازفستيا" إن راجمات الصواريخ الحديثة وذخائرها المتطورة خرجت إلى حيز الوجود بفضل الجهود المتواصلة التي بذلت بصفة مستمرة على مدى عشرات السنين لتطويرها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي