تحتوي ينابيع مياه وأغلفة جوية مناسبة

4 أقمار وكواكب ملائمة لوجود الحياة في مجموعتنا الشمسية

2020-09-29 | منذ 4 أسبوع

 أقمار وكواكب ملائمة لوجود الحياة

يحتوي المحيط الحيوي للأرض على جميع المكونات الضرورية المعروفة للحياة كما نعرفها، وبشكل عام، هذه المكونات هي المياه السائلة، ومصدر واحد على الأقل للطاقة، ومخزون العناصر والجزيئات المفيدة بيولوجياً.

لكن الاكتشاف الأخير لمركب الفوسفين، الذي يُحتمل أن يكون بيولوجياً، في سحب كوكب الزهرة يذكرنا بأن بعض هذه المكونات على الأقل موجودة في أماكن أخرى من النظام الشمسي أيضاً. إذن، أين هي المواقع الواعدة الأخرى للحياة خارج الأرض؟

المريخ

وفق موقع The Next Web الهولندي فإن المريخ هو أحد أكثر العوالم شبهاً بالأرض في النظام الشمسي.

وتبلغ مدة يومه 24.5 ساعة، وله أغطية جليدية قطبية تتمدد وتنكمش مع تبدل الفصول، فضلاً عن مجموعة كبيرة من السمات السطحية التي نحتتها المياه خلال تاريخ الكوكب.

كما أن اكتشاف بحيرة تحت الغطاء الجليدي القطبي الجنوبي والميثان في الغلاف الجوي للمريخ (والذي يختلف باختلاف الفصول وحتى اختلاف الوقت من اليوم) يجعل المريخ مرشحاً مثيراً للاهتمام للحياة.

والميثان مهم لأنه يمكن أن ينتج عن طريق العمليات البيولوجية. لكن المصدر الحقيقي لغاز الميثان على سطح المريخ لم يعرف بعد.

كوكب المريخ

ومن المحتمل أن تكون الحياة قد اكتسبت موطئ قدم لها، نظراً إلى الدليل على أن الكوكب كان يتمتع ببيئة أكثر اعتدالاً في الماضي.

واليوم، يتمتع المريخ بغلاف جوي جاف ورقيق للغاية يتألف بالكامل تقريباً من ثاني أكسيد الكربون وهذا ما يوفر حماية ضئيلة من الإشعاع الشمسي والكوني.

وإذا كان المريخ قد تمكن من الاحتفاظ ببعض احتياطيات المياه تحت سطحه، فليس من المستحيل أن تظل الحياة قائمة عليه.

القمر أوروبا

اكتشف غاليليو غاليلي القمر أوروبا في عام 1610، إلى جانب أقمار المشتري الثلاثة الكبيرة الأخرى.

بالنسبة لحجمه فإنه أصغر قليلاً من قمر الأرض ويدور حول المشتري على مسافة تبعد حوالي 670 ألف كيلومتر مرة كل 3.5 أيام.

هذا ويتعرض قمر أوروبا للانكماش والتمدد باستمرار بفعل مجالات الجاذبية المتنافسة لكوكب المشتري الأخرى وأقمار غاليليو، وهي عملية تُعرف باسم التسخين المدي.

ويُعتقد أن القمر عالم نشط جيولوجياً، مثل الأرض، لأن التسخين المدي القوي يسخن باطنه الصخري المعدني ويبقيه ذائباً بشكل جزئي.

القمر أوروبا

كما أن سطح أوروبا عبارة عن مساحة شاسعة من الجليد المائي ويعتقد العديد من العلماء أن تحت السطح المتجمد توجد طبقة من المياه السائلة -محيط عالمي- والتي تمنعها الحرارة من التجمد والتي قد يزيد عمقها عن 100 كيلومتر.

وتشمل الأدلة على هذا المحيط انبثاق الينابيع الساخنة من خلال شقوق الجليد السطحي، ومجالاً مغناطيسياً ضعيفاً، وتضاريس فوضوية على السطح، والتي يمكن أن تتشوه بفعل تيارات المحيط الدائمة تحتها. هذا الدرع الجليدي يعزل المحيط تحت السطحي من البرودة الشديدة وفراغ الفضاء، وكذلك أحزمة الإشعاع الشرسة للمشتري.

لذلك يعتقد أننا قد نجد في الجزء السفلي من عالم المحيط هذا منفسات حرارية مائية وبراكين غائصة.

القمر إنسيلادوس

كما هو الحال بالنسبة لقمر أوروبا، فإن سيلادوس هو قمر مغطى بالجليد مع محيط تحت السطح من الماء السائل.

ويدور إنسيلادوس حول زحل، وقد ولفت انتباه العلماء لأول مرة إلى عالم يحتمل أن يكون صالحاً للحياة بعد الاكتشاف المفاجئ للفوارات الحارة الضخمة بالقرب من القطب الجنوبي للقمر.

وتتسرب دفقات الماء هذه من الشقوق الكبيرة على السطح، ونظراً لمجال الجاذبية الضعيف للقمر إنسيلادوس، فإن هذه الدفقات تنفث في الفضاء. وهي ما تم اعتباره دليلاً واضحاً على وجود مخزن تحت الأرض للمياه السائلة.

ولم يقتصر الأمر على اكتشاف المياه في هذه الينابيع فحسب، بل اكتشفت أيضاً مجموعة من الجزيئات العضوية، والأهم من ذلك، حبيبات صغيرة من جزيئات السيليكات الصخرية التي لا يمكن أن توجد إلا إذا كانت مياه المحيط تحت السطحية متلامسة بشكل طبيعي مع قاع المحيط الصخري عند درجة حرارة تبلغ 90 درجة مئوية على الأقل.

وهذا دليل قوي للغاية على وجود منفسات حرارية مائية في قاع المحيط، مما يوفر الكيمياء اللازمة للحياة ومصادر الطاقة المحلية.

القمر إنسيلادوس

القمر تيتان

تيتان هو أكبر قمر لكوكب زحل والقمر الوحيد في النظام الشمسي الذي لديه غلاف جوي حقيقي.

ويحتوي القمر على ضباب برتقالي كثيف من الجزيئات العضوية المعقدة ونظام مناخي مكون من غاز الميثان بدلاً من الماء، وهو يكتمل بالأمطار الموسمية وفترات الجفاف والكثبان الرملية السطحية الناتجة عن الرياح.

أما الغلاف الجوي فيتكون في الغالب من النيتروجين، وهو عنصر كيميائي مهم يستخدم في بناء البروتينات في جميع أشكال الحياة المعروفة.

وكشفت عمليات رصد الرادار عن وجود أنهار وبحيرات من الميثان السائل والإيثان وربما وجود براكين جليدية، وهي ظواهر تشبه البراكين لكنها تنفجر بالمياه السائلة بدلاً من الحمم البركانية.

ويشير هذا إلى أن تيتان، مثل أوروبا وإنسيلادوس، لديه احتياطي تحت سطحي من الماء السائل.

وعلى مسافة هائلة من الشمس، تكون درجات حرارة سطح تيتان شديدة البرودة، 180 درجة مئوية سالبة، وهي درجة حرارة شديدة البرودة بالنسبة للماء السائل.

ومع ذلك، فإن المواد الكيميائية الوفيرة على تيتان أثارت التكهنات بأن أشكال الحياة -التي يحتمل أن تكون ذات كيمياء مختلفة جوهرياً عن الكائنات الأرضية- يمكن أن توجد هناك.

 القمر تيتان



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي