الرئيس التونسي يدعو الى إعادة تطبيق عقوبة الإعدام على مرتكبي جرائم الاغتصاب والقتل

2020-09-29

الرئيس التونسي قيس سعيد

حسم الرئيس التونسي قيس سعيد الجدل المثار حول إعادة تطبيق عقوبة الإعدام في تونس، حيث دعا إلى تطبيق هذه العقوبة على مرتكبي جرائم الاغتصاب والقتل، مشيرا إلى أن “من قتل نفسا بغير حق جزاؤه الإعدام”.

ولدى إشرافه على اجتماع مجلس الأمن القومي، تطرق سعيد إلى جريمة قتل واغتصاب الشابة رحمة لحمر، مشيرا إلى ارتفاع منسوب الجريمة في تونس.

ودعا إلى “التصدي بحزم لهذه الجرائم النكراء وتطبيق القانون على كل المجرمين”، مطالبا بتشديد الإجراءات الأمنية حتى لا تتكرر هذه الجرائم.

وأشار إلى أن “مرتكب مثل هذه الجرائم الشنيعة لن يتمتع مستقبلا بالسراح الشرطي ولا بالتقليص من العقوبة المحكوم بها عليه والنص واضح بهذا الخصوص، فمن قتل نفسا بغير حق جزاؤه الإعدام، خاصة بالنسبة إلى من يكررون ارتكابهم لمثل هذه الجرائم”، مبينا أنه سيتم توفير محاكمة عادلة لمرتكبي هذه الجرائم وتمكينهم من حق الدفاع عن أنفسهم.

وأثارت جريمة اغتصاب وقتل الشابة رحمة لحمر من قبل أحد المنحرفين، موجة استنكار واسعة في تونس، دفعت عددا كبيرا من السياسيين والنشطاء إلى المطالبة بإعادة عقوبة الإعدام في البلاد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي