البرلمان الماليزي يدخل السجال ويضع شرطاً لعقد جلسة خاصة

2020-09-26 | منذ 4 أسبوع

البرلمان الماليزي

أكد البرلمان الماليزي على لسان داتوك أزهر عزيزان هارون، أنه يمكن الدعوة فقط إلى عقد جلسة خاصة بموجب البند 11 (3)، في حالة طلب رئيس الوزراء الماليزي لعقد جلسة خاصة.

وأضاف: “إذا رأى رئيس الوزراء أنه من المصلحة العامة أن يجتمع البرلمان في موعد مبكر، فسأقدم إشعاراً بموعد الاجتماع.

وأوضح أن جدول أعمال الاجتماع الذي سينعقد سيحدده رئيس الوزراء أيضاً.

يأتي ذلك بعد إعلان زعيم المعارضة داتوك سري أنور إبراهيم أن لديه “أغلبية قوية وهائلة” لتشكيل الحكومة المقبلة، لكنه لم يكشف عن العدد الدقيق.

كما شدد أنه سيسعى أولاً إلى مقابلة الملك الماليزي السلطان عبد الله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ، الذي يخضع للعلاج في المعهد الوطني للقلب.

وكانت هناك اقتراحات بأن يدعو أنور إلى جلسة خاصة للبرلمان الماليزي لإجراء تصويت على سحب الثقة من رئيس الوزراء الحالي.

وفي الأشهر الأخيرة، كانت هناك عدة محاولات لإقناع النواب لرفع دعمهم لرئيس الوزراء تان سري محي الدين ياسين، وهو على ما يبدو ما استطاع أنور إبراهيم إنجازه.

وفي شهر مايو من هذا العام، قدم تون دكتور مهاتير محمد اقتراحًا لإجراء تصويت بحجب الثقة عن محي الدين، وتم قبوله من قبل رئيس ديوان راكيات آنذاك ، تان سري محمد عارف محمد يوسف.

ولكن في 13 مايو، قال محمد عارف إن اجتماع البرلمان الذي استمر ليوم واحد يتضمن فقط الخطاب الافتتاحي للملك.

وفي يوليو اقترح الدكتور مهاتير مرة أخرى على البرلمان سحب الثقة من محي الدين.

هذا الاقتراح أيضا لم ير النور نظراً للكثير من الاعتبارات والحسابات السياسية بين الفرقاء في الساحة الماليزية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي