لا اتهامات لشرطيين في قضية مقتل الأمريكية السمراء بريونا تيلور

رويترز
2020-09-23 | منذ 1 شهر

قال المحامي العام لولاية كنتاكي الأمريكية إن الشرطيين الأبيضين اللذين قتلا المواطنة السمراء بريونا تيلور، لن يمثلا للمحاكمة في قضية مقتلها لأن استخدامهما للقوة كان مبررا.

وأعلن المحامي العام دانيال كاميرون قرار هيئة المحلفين الكبرى في مدينة لويفيل خلال مؤتمر صحفي، يوم الأربعاء 23-9-2020، فيما احتشد محتجون على انعدام المساواة بين الأعراق ووحشية الشرطة في شوارع المدينة.

وقال كاميرون إنه لم توجه اتهامات للشرطيين جوناثان ماتينغلي ومايلز كوسغروف، لأن قانون ولاية كنتاكي يكفل لهما الرد بإطلاق النار بعد أن أطلق صديق تيلور النار عليهما فأصاب ماتينغلي في الساق.

ووجهت للشرطي الثالث بريت هانكيسون، الذي اقتحم شقة تيلور مع الشرطيين المذكورين لإجراء التفتيش فيها، ثلاثة اتهامات بتعريض أرواح للخطر. وتصل أقصى عقوبة فيها إلى السجن 5 سنوات.

موضوع يهمك : ترامب: المنصب أفقدني جميع أصدقائي

وقال بنجامين كرامب، وهو محام للحقوق المدنية ينوب عن أسرة تيلور، إن عدم توجيه اتهامات جنائية لأي من عناصر الشرطة التي تسببت في مقتل تيلور أمر "مشين".

وخرج مئات المحتجين إلى شوارع مدينة لويفيل وهتفوا "اخرجوا من المنازل، وانزلوا إلى الشوارع". وأظهرت لقطات عرضتها قنوات إخبارية محلية صفوفا من أفراد الشرطة المزودين بعتاد مكافحة الشغب.

وكانت الاحتجاجات سلمية في أغلبها. لكن تم اعتقال حوالي 12 شخصا خلال مواجهة بين المتظاهرين وأفراد الشرطة.

يذكر أن بريونا تيلور (26 عاما) قتلت أمام صديقها الذي كان مسلحا بعد منتصف الليل يوم 13 مارس الماضي داخل شقتها في لويفيل بعد اقتحام شقتها من قبل الشرطيين المذكورين.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي