ناشيونال إنترست: حان وقت مغادرة القوات الأميركية لقاعدة أنجرليك في تركيا

2020-09-18 | منذ 1 شهر

قالت مجلة "ناشيونال إنترست" إن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى قبرص، وإجراء الحرس الوطني القبرصي تدريبات مع البحرية الأميركية، هي محاولة من واشنطن لتعزيز وجودها العسكري في خليج سودا في جزيرة كريت، بسبب عدم يقينها من مستقبل الوجود الأميركي في قاعدة إنغرليك الجوية في جنوب تركيا.

وأكدت المجلة أنه في حالة تدهور العلاقات الأميركية التركية، غالبًا ما ستكون إنغرليك في مرمى النيران.

كانت تركيا واليونان قد انضمتا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في عام 1952، لكن واشنطن اعتمدت على أنقرة، بسبب قوتها البشرية وسيطرتها على مضيق البوسفور وموقعها الجيوسياسي على طول الجناح الجنوبي للاتحاد السوفيتي.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وجدت أميركا أنه من الضروري وجود قاعدة لها في تركيا، وبعد عقد من الزمان بدأت قاعدة أضنة الجوية الجديدة عملياتها، والتي أعيدت تسميتها باسم إنغرليك في عام 1958، وقد لعبت القاعدة دورا رئيسا في استطلاعات الحرب الباردة، كما كانت عنصرًا لوجستيًا في استجابات الولايات المتحدة للأزمات العسكرية في إسرائيل ولبنان.

كما أصبحت أيضًا مركزًا لردع  السوفييت، وفي عام 1959، زودتها واشنطن بأسلحة نووية، فهي تحتوي على نحو 50 رأس نووية الآن.

بدائل في المنطقة

وقد سعت تركيا إلى الاستفادة من اعتماد الولايات المتحدة على إنغرليك، في الحصول على دعم مادي ودبلوماسي، فقبل حرب العراق عام 2003، على سبيل المثال، اشترطت تركيا أن تتمتع بحق النقض (الفيتو) على كل رحلة جوية ومهمة يتم إطلاقها من القاعدة، وهو مطلب من شأنه أن يجعل العمليات غير عملية إن لم تكن مستحيلة، بحسب المجلة.

لذلك على مدار 15 عاما الماضية، بدأت أميركا تبحث عن بدائل، فقد توسع الوجود الأميركي في قاعدة ميخائيل كوغلنيسانو الجوية الرومانية، وفي عامي 2017 و 2018، أنفقت الولايات المتحدة 150 مليون دولار لتحديث قاعدة جوية في الأردن.

وأكدت المجلة أن الجهود المبذولة لتقليل الاعتماد الأميركي على قاعدة إنجرليك جديرة بالثناء، وأن واشنطن قد نوعت بشكل كافٍ بنيتها التحتية الدفاعية في المنطقة، وأن أي وجود عسكري أميركي في تركيا يمثل عبئًا.

 وأشارت إلى أن إردوغان ومساعدوه يحرضون على معاداة أميركا بانتظام من خلال وسائل الإعلام التي يحتكرونها الآن، وإنه إذا اندلع الصراع بين تركيا واليونان، أو إذا تعرضت تركيا لبعض الإهانات القومية، فقد يأمر إردوغان باعتقال الأميركيين في القاعدة،  أو حتى يشجع الناس على اقتحامها وبها 1000 أميركي.

رهائن محتملين

وأضافت المجلة أن إمكانية أسر الأميركيين في القاعدة ليس بعيد المنال كما حدث مع طاقم السفارة الأميركية في طهران عام 1979، وأكدت أنه ببساطة، مع توتر العلاقات، يمكن اعتبار الموظفين الأميركيين في القاعدة رهائن مستقبليين أو محتملين.

ولفتت لمجلة إلى أن البنتاغون قلق بشأن الأميركيين في هذه القاعدة، وأنه قد بدأ بالفعل في التخطيط لإخلاء الأسلحة النووية المخزنة هناك بسبب عداء الحكومة التركية، وقرب القاعدة من المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون عبر الحدود السورية.

وقالت المجلة إن كل يوم تبقى القوات والمعدات الأميركية في تركيا يعرض الأميركيين للخطر، وإنه لا تستطيع الولايات المتحدة الانتظار حتى تحدث الأزمة الحتمية قبل أن تشرع في سحبها.

وأوضحت أن الانسحاب التدريجي من شأنه أن يعرض القوات للخطر لأن انخفاض الأعداد سيزيد من ضعف البقية، وأنه بدلاً من ذلك، يجب على البنتاغون إنشاء أمر واقع ألا وهو "إجلاء بين عشية وضحاها، يستيقظ الأتراك ذات صباح ليجدوا جميع الأفراد والطائرات الأميركية غادرت بأكبر قدر ممكن من المعدات التي يمكنهم نقلها".

وأشارت إلى أن المؤيدين لتركيا داخل وزارة الخارجية والكونغرس سوف يقاومون أي عمل من هذا القبيل، اعتقادًا منهم أن تركيا أكبر من أن تخسرها واشنطن، وأن معاداة أميركا لتركيا أو أي تقليص في التعاون سيفيد روسيا.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي