ميدل إيست آي: نتنياهو يستغل الاعتراف بقتل فلسطيني تمويها للعنصرية

2020-09-16 | منذ 1 سنة

بنيامين نتنياهو

سلط الصحفي البريطاني جوناثان كوك في مقال نشره موقع "ميدل إيست آي" الضوء على اعتراف السلطات الإسرائيلية بأن  فلسطينيا قتل برصاص الشرطة لم يكن يشكل تهديدا عليهم وليس له صلة بالإرهاب، كما ادعت حينها.

وقتل الفلسطيني المربي يعقوب أبو القيعان في عام 2017 في قرية أم الحيران بالنقب، واتهمته السلطات الإسرائيلية حينها بأنه "ناشط إرهابي"، وتبين بعد ثلاثة أعوام أن هذا الحكم بني على "ادعاءات باطلة" قدمها عناصر الشرطة "للتغطية على جريمتهم".

ويعتبر الكاتب أن اعتراف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالحقيقة الآن، متذرعا بأنه تعرض للخديعة من الشرطة، هو "جزء من الحقيقة".

ويقول الكاتب: "نتنياهو لم يكن على حق حينما ادعى أنه تعرض للخديعة من قبل مزاعم الشرطة. فمن المؤكد أنه كان يعلم منذ البداية تقريبا أن يعقوب أبو القيعان لم يكن إرهابيا، حتى حينما كان يصمه بذلك على الملأ".

وبعد تفنيد الكاتب ادعاءات الشرطة حينها، فقد أكد أن "نتنياهو لم ينخدع، بل تواطأ في عملية اغتيال شخصية يعقوب أبو القيعان بعد أن اغتالته الشرطة".

ويشير إلى أن نتنياهو في مأزق ويواجه المحاكمة، لذا فهو يستخدم الحقيقة في قضية أبو القيعان حتى يطمس الحقيقة في قضيته.

ويرى أن هذه الحقيقة "تفضح الطريقة التي يُعامل بها الفلسطينيون، حتى الذين يعتبرون رسميا مواطنين، بكل ما تنضوي عليه (هذه الطريقة) من خسة عنصرية قبيحة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي