بوليتيكو: حملة ترامب تستخدم طائرات حربية روسية لدعوة الشعب الأمريكي لدعم الجيش

2020-09-15 | منذ 3 شهر

الرئيس الامريكي، دونالد ترامب

في دعاية تدعم الجيش الأمريكي نشرتها حملة دونالد ترامب لم تجد سوى طائرات روسية لكي تدعو الأمريكيين لحب قواتهم المسلحة ودعمها.

ويبدو كما تقول مجلة “بوليتكو” خطأ من ضمن الأخطاء الكثيرة التي ترتكبها الحملة في محاولة لتأمين فوز ثان للرئيس ترامب الذي يواجه منافسة قوية من المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن. وقالت المجلة إن الدعاية الرقمية التي نشرها قسم جمع التبرعات في حملة ترامب يوم 11 أيلول/سبتمبر دعت الشعب الأمريكي إلى “دعم قواتنا”، وبدلا من استخدام المقاتلات الأمريكية التي يتفاخر بها ترامب استخدم مصمم الإعلان صورا لمقاتلات روسية. وصنع الإعلان “لجنة ترامب يجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

وقال بيير سبري، الذي ساهم في تصميم أف-16 و إي-10: “هذه بالتأكيد ميغ-29″ و”أنا سعيد برؤيتها تدعم قواتنا”. ولاحظ زاوية ذنب المقاتلات الذي يواجه محركات الطائرة ويفصل بينها ممر. وأكد رسلان بوخي، مير مركز التحليلات الإستراتيجية في موسكو، أن المقاتلات في الإعلان هي روسية ومن نوع ميغ-29 وقال إن المقاتل الذي يظهر عن بعد يحمل بندقية إي كي-74.

وتدير لجنة “ترامب يجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى” اللجنة القومية للحزب الجمهوري وحملة ترامب. وتذهب الدولارات والتبرعات الرقمية إلى اللجنة. ويبدو أن الحملة أخذت الصورة من موقع “شاترروك دوت كوم” الذي يحتفظ بصور كهذه وتظهر ظل مقاتلات وجنود في السماء.

وقال صانع الصورة “بي بي تي يو” إن المقاتلات موجودة في أندورا ولكنه لم يرد على أسئلة من خلال فيسبوك. وتتميز ميغ-20 بمحرك مزدوج وتم تصميمها في فترة الاتحاد السوفييتي السابق وحلقت لأول مرة عام 1977 وتعتبر من أهم المقاتلات الروسية وتم بيعها حول العالم. وتم تطويرها في فترة الحرب الباردة لمواجهة مقاتلتي أف-15 وأف-16.

وحصلت الولايات المتحدة على عدد منها لاستخدامها في ألعاب الحرب ضد العدو. وتم الكشف عن وجود الطائرة في الفترة الأخيرة في القاعدة الجوية الروسية في سوريا وفي ليبيا أيضا. وصدرت روسيا المقاتلات إلى كوريا الشمالية والهند وأوزبكستان. وحصلت إيران على 68 مقاتلة ميغ-29 في نهاية الحقبة السوفييتية. وفي عام 1997 اشترت الولايات المتحدة 21 مقاتلة قادرة على حمل الرؤوس النووية من ميغ-29 ومن مولدوفا ومنعت وقوعها في يد الأعداء مثل إيران.

ولم ترد إدارة ترامب على أسئلة للتوقيع ولا اللجنة القومية للحزب الجمهوري. وليست هذه هي المرة الأولى التي تخطئ فيها الحملة أو المسؤولين الجمهوريين. ففي تشرين الأول/أكتوبر نشر النائب الجمهوري عن فلوريدا بريان ماست صورة لسفينة حربية روسية بتعليق: “عيد سعيد للبحرية الأمريكية. وللرجال والنساء الذين يجعلون مياهنا آمنة، نشكركم”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي