بنك هبوعليم الإسرائيلي يشكر الإمارات ويتطلع لمستقبل مشترك

2020-09-13 | منذ 1 أسبوع

وجه بنك "هبوعليم" الإسرائيلي، الشكر للإمارات، على استضافتها البعثة الاقتصادية الإسرائيلية مؤخرا في العاصمة أبوظبي.

جاء ذلك، في إعلان نشره البنك، في عدد من الصحف العبرية الصادرة الجمعة، تحت عنوان "معا نحو مستقبل مشترك".

وتوقّع "هبوعليم"، وهو أكبر كيان مصرفي بدولة الاحتلال، بدء العمل مع بنوك الإمارات، فور توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين أبوظبي و(تل أبيب)، الأسبوع المقبل.
وقال الرئيس التنفيذي للبنك "دوف كوتلر"، خلال زيارته للإمارات، إن "علاقات المراسلة المصرفية سستسهل التحويل المباشر للأموال بين البلدين، بما يسهم في تطوير العلاقات التجارية".

وفي حالة المراسلة المصرفية، لا يكون للبنك فروع أو شبكة في دولة معينة، وعادة يحول المدفوعات إليها من خلال بنك محلي ينوب عنه.

وترأس "كوتلر"، وفد أعمال إسرائيلي في زيارة للإمارات، استمرت يومين، مع تطوير البلدين العلاقات الاقتصادية بينهما.

وصرح "كوتلر"، بأنه يعتقد أن بنك "هبوعليم"، سيؤسس علاقات مع أكبر ثلاثة بنوك في الإمارات، ولكنه أحجم عن تسميتها.

وقال: "جئنا هنا لنبني الثقة قبل الحديث عن الأنشطة.. أعتقد أنه ينبغي أن نلتقي وجها لوجه لبناء الثقة وهذا ما نفعله".

بينما ذكر بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، أنه سيبدأ مناقشات مع "هبوعليم" وبنك "لئومي"، وهو إسرائيلي أيضا.

ويرأس بنك "لئومي"، وفداً للإمارات في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

اقرأ أيضا:
بلومبيرغ: تعاون مصرفي وشيك بين إسرائيل والإمارات


وامتنع بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك دبي، عن التعقيب على زيارة وفد بنك "هبوعليم" هذا الأسبوع.

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، اتفقت (إسرائيل) والإمارات على تطبيع العلاقات، ما يجعل الأخيرة أول دولة خليجية وثالث دول عربية تطبع العلاقات مع (تل أبيب)، حين يتم التوقيع على الاتفاق النهائي.

وتسعى الإمارات لنيل حصة من كعكة السياحة الإسرائيلية، في ضوء تقديرات تفيد بأن ما يقرب من نصف الإسرائيليين (حوالي 9 ملايين) سافروا إلى الخارج عام 2017، بحسب مجلة "فوربس".

ويطمح المستثمرون الإسرائيليون في استثمار 10 مليارات دولار بالدولة الخليجية، أملا في تحقيق الثراء الكبير، وفق تقارير عبرية.

ويتوقع وزير المخابرات الإسرائيلي، "إيلي كوهين"، أن يبلغ حجم التجارة بين (إسرائيل) والإمارات، في غضون 3 إلى 5 سنوات، 4 مليارات دولار سنويا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي