مؤشر الاستهلاك الأميركي يرتفع 0.4% مع عودة الطلب على السلع

2020-09-12 | منذ 2 شهر

ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة خلال أغسطس (آب) بسبب ارتفاع تكاليف مجموعة من السلع،  في علامة على تضخم أقوى مع استمرار الطلب على السلع في الانتعاش من التباطؤ الناجم عن جائحة فيروس كورونا في وقت سابق من هذا العام.

وقالت وزارة العمل الأميركية،  إن مؤشر سعر المستهلك - الذي يقيس ما يدفعه المستهلكون مقابل السلع اليومية بما في ذلك البقالة والملابس والكهرباء - ارتفع بنسبة 0.4 في المئة المعدلة موسمياً خلال أغسطس. كان ذلك الشهر الثالث على التوالي من المكاسب لأسعار المستهلكين، بعد الانخفاضات الحادة في بداية الوباء.

وباستثناء فئات الغذاء والطاقة التي غالباً ما تكون متقلبة،  زادت الأسعار الأساسية بنسبة 0.4 في المئة. توقع الاقتصاديون الذين شملهم الاستطلاع الذي أجرته صحيفة وول ستريت جورنال زيادة بنسبة 0.3 في المئة لكل من مؤشر أسعار المستهلك والمؤشر الأساسي.

جاء انتعاش أسعار المستهلكين خلال الصيف في الوقت الذي أعادت فيه الولايات فتح اقتصاداتها وتجاوزت عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا. انتعشت أسعار بعض السلع بشكل جيد بشكل خاص،  مما يعكس تحولاً في عادات المستهلكين وتفضيلاتهم وسط الوباء، فضلاً عن الاضطرابات التجارية المستمرة والتكيفات في العديد من الصناعات.

5.4 في المئة نمواً بأسعار السيارات المستعملة

و أضافت وزارة العمل أن أسعار السيارات المستعملة، على سبيل المثال، ارتفعت بنسبة 5.4 في المئة خلال أغسطس، وهو ما يمثل 40 في المئة من الزيادة بالأسعار الأساسية. زادت مبيعات السيارات والشاحنات المستعملة خلال الوباء بسبب عدة عوامل، بما في ذلك العرض المحدود للسيارات الجديدة بسبب إغلاق المصانع خلال فصل الربيع.

كما ارتفعت أسعار الغاز والمأوى والملابس الشهر الماضي. ومن الجدير ذكره، أن أسعار المواد الغذائية في المنزل تراجعت بشكل طفيف بنسبة 0.1 في المئة خلال الشهر، وهو التراجع الثاني على التوالي. سجلت أسعار البقالة زيادات قوية في فبراير (شباط) حتى يونيو (حزيران)، حيث بقي الناس في منازلهم.

تشير الاتجاهات طويلة المدى إلى أن الضغوط التضخمية صامتة. على أساس غير معدل موسمياً، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الإجمالي بنسبة 1.3 في المئة خلال أغسطس عن العام السابق، وارتفعت الأسعار الأساسية بنسبة 1.7 في المئة على مدار العام. أقر الاحتياطي الفيدرالي بأن التضخم ظل في الغالب أقل من هدفه البالغ 2 في المئة لعدة سنوات، وقام، أخيراً، بتغيير إطار سياسته، بحيث لم يعد يرفع أسعار الفائدة بشكل استباقي لمنع ارتفاع التضخم.

انخفاض معدل البطالة إلى 8.4 في المئة خلال أغسطس

ظل عدد الأشخاص الذين يسعون للحصول على إعانات البطالة ويجمعونها عند مستويات عالية تاريخياً في الأسابيع الأخيرة، في إشارة إلى أن تعافي سوق العمل يفقد قوته بعد ستة أشهر من تفشي الوباء في الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العمل، إن مطالبات البطالة دون تغيير عند 884000 الأسبوع الماضي. انخفضت المطالبات بشكل مطرد لأسابيع بعد أن بلغت ذروتها بنحو 7 ملايين في مارس (آذار)، لكن وتيرة الهبوط تباطأت وظلت المطالبات أعلى من الرقم القياسي السابق للوباء البالغ 695000.

كما انخفض عدد العمال الذين يجمعون إعانات البطالة الحكومية من المستويات المرتفعة التي بلغها الوباء في وقت سابق، لكنه لا يزال مرتفعاً. وارتفعت ما يسمى المطالبات المستمرة إلى نحو 13.4 مليون في نهاية أغسطس.

قالت ميشيل إيفرمور، كبيرة محللي السياسات في مشروع قانون التوظيف الوطني الأميركي للصحيفة "ارتباط الناس بسوق العمل في الوقت الحالي هش للغاية. من الواضح أن الناس يحاولون الوقوف على أقدامهم مرة أخرى. إنهم يحاولون العودة إلى العمل. لن يكتمل ذلك... حتى يختفي الفيروس".

كما ظل العدد الإجمالي للعمال الذين يتلقون المساعدة من البرامج الحكومية والفيدرالية مرتفعاً في أواخر أغسطس، حيث تحول المزيد من العمال إلى البرامج المتعلقة بالوباء للحصول على المساعدة. يتضمن العدد الإجمالي البالغ نحو 29.6 مليون شخص، والذي لا يُعدل موسمياً ويتأخر أسبوعين عن أرقام مطالبات الولاية الجديدة، برامج جائحة مؤقتة للعاملين لحسابهم الخاص والعاملين في الوظائف المؤقتة إضافة إلى أولئك الذين يتلقون إعانات حكومية منتظمة.

يمكن أن تكون الزيادة الإجمالية بسبب عدد من العوامل. يبلغ عدد الدول التي أبلغت عن أرقام مساعدات البطالة الوبائية أكثر مما كانت عليه في وقت سابق خلال الأزمة، مما يساعد في تفسير الزيادة طويلة الأجل في مطالبات الأوبئة. وقال محللون سياسيون إن "الاحتمال الآخر هو أن الآباء الذين لا يستطيعون العودة إلى العمل بسبب إغلاق المدارس فعلياً قد ينتقلون من إعانات البطالة العادية إلى مساعدة البطالة الوبائية".

لقد استفاد المزيد من الأفراد من مزاياهم المعتادة من الدولة ويعتمدون الآن على 13 أسبوعاً إضافياً من المزايا المقدمة في قانون التحفيز الفيدرالي الذي أقر في مارس. كان نحو 1.42 مليون شخص يجمعون المزايا من خلال هذا البرنامج في الأسبوع المنتهي في 22 أغسطس، مقارنة بـ1.39 مليون في الأسبوع السابق.

وانخفض معدل البطالة إلى 8.4 في المئة خلال أغسطس من 10.2 في المئة خلال يوليو (تموز) وأعلى مستوى له قرب 15 في المئة خلال أبريل (نيسان)، عندما تسبب الوباء في إغلاق واسع النطاق للأعمال.

ساعدت إعادة فتح الوظائف في الولايات المتحدة على تعزيز التوظيف هذا الصيف، واستمرت المكاسب في أغسطس، ولكن بوتيرة أبطأ، وفقاً لتقرير الوزارة .

تباطأت الزيادة في عدد الوظائف الشاغرة، وهي مقياس في الوقت الفعلي لنشاط سوق العمل، بشكل ملحوظ منذ أواخر يوليو، وقفت الأسبوع الماضي بنحو 20 في المئة عن مستويات عام 2019 وفقاً لبيانات من موقع البحث عن الوظائف.

أعادت بعض الشركات التي أعيد فتحها في أواخر الربيع وأوائل الصيف توظيف جزء صغير من عمالها الذين خرجوا من إجازة، لكنها لم تسجل ما يكفي من حركة السير أو طلبات جديدة لرفع التوظيف إلى مستويات ما قبل الأزمة.

قام مارتي كننغهام بتسريح جميع الموظفين الستة بدوام جزئي في مقهى سبرينغفيلد بولاية ماساتشوستس في بداية الوباء هذا الربيع. أعاد ثلاثة موظفين عندما أعيد افتتاح مقهى الحي في يونيو، ويأمل في زيادة الأعمال بما يكفي بحيث يمكنه إعادة توظيف المزيد من العمال.

وقال عن الطلب على الأعمال التجارية "يبدو أنه يتحسن قليلاً بشكل تدريجي"، مشيراً إلى أنه لا يرى تعافياً سريعاً.

 وأضاف كانينغهام، أن "المبيعات كانت تسير في نحو نصف مستويات العام الماضي، حيث ظل الأفراد- وخاصة كبار السن- مترددين في الخروج وسط الوباء".

بلغت مطالبات البطالة ما يقرب من أربعة أضعاف المستويات المسجلة قبل أن يتسبب فيروس كورونا في قلب الاقتصاد خلال مارس، وهو مؤشر على استمرار الشركات في خفض العمالة.

قال لويل تيلور، متخصص في الاقتصاد من كلية هاينز بجامعة كارنيغي ميلون "حقيقة أن الناس ما زالوا يفقدون وظائفهم في وقت متأخر بعد بدء الوباء أمر محزن حقاً".

مجلس الشيوخ الخميس جولة جديدة من التحفيز

في بداية الوباء، أقر الكونغرس مشروع قانون تضمن التمويل الفيدرالي لمخصصات البطالة 600 دولار إضافية في الأسبوع. انتهت هذه المزايا في نهاية يوليو، والشهر الماضي، وقع الرئيس ترمب على إجراء تنفيذي يسمح للولايات بالاستفادة من أموال الإغاثة في حالات الكوارث مقابل 300 دولار في الأسبوع كمساعدات معززة إضافة إلى الفوائد العادية التي تقدمها الدولة.

تلقت أكثر من 40 ولاية موافقة اتحادية لتوزيع المدفوعات الإضافية، وفقاً لوكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية. بدأت بعض الولايات بالفعل، بما في ذلك أريزونا ولويزيانا، في تسليم الأموال للأفراد.

الأموال اللازمة لتمويل المدفوعات الإضافية محدودة ويمكن استنفادها في غضون خمسة أو ستة أسابيع، اعتماداً على عدد المؤهلين للحصول على هذه الأموال. أعلنت تكساس الأربعاء أن توزيع 300 دولار إضافي قد انتهت في 5 سبتمبر (أيلول) .

كان من المتوقع أن يتخذ مجلس الشيوخ الخميس جولة جديدة من التحفيز التي اقترحها الجمهوريون في وقت سابق من هذا الأسبوع. يتضمن اقتراح الحزب الجمهوري الجديد 300 دولار في التأمين الفيدرالي الأسبوعي ضد البطالة حتى 27 ديسمبر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي