في دراسة شملت أكثر من 500 شخص.. دواء يجعلك أكثر "شجاعة" وتقبلا للمخاطر

2020-09-10 | منذ 2 شهر

 

توصلت دراسة إلى أن تناول قرصين فقط من عقار الباراسيتامول (1000 ميلغرام) يمكن أن يجعل الإنسان أكثر ميلا للمجازفة والمخاطرة أكثر.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" فإن الدراسة التي أجراها فريق من جامعة ولاية أوهايو الأميركية، شملت ثلاث تجارب على 545 شخصًا.

ففي التجربة الأولى، طُلب من الأشخاص تقييم مخاطر أشياء مثل المبيدات الحشرية ومحطات الطاقة النووية، مع عدم الأخد بإجابة الأشخاص الذين يتناولون الباراسيتامول بشكل كثير..

لكن في التجربة الثانية، عندما سُئل 189 شخصًا عن خطر القيام بأشياء في حياتهم، بدا أولئك الذين يتناولون الباراسيتامول أكثر تقبلا للمخاطر والمجازفات، واعتبروا أن أنشطة مثل دروس القفز بالمظلات، وبدء حياة مهنية جديدة في الثلاثينيات من العمر والعودة إلى المنزل بمفردهم في الليل في منطقة غير آمنة من المدينة أنها أقل خطورة.

كما بدا من تلك التجربة أن أولئك الذين تناولوا المسكنات اعتبروا أن المخاطر المالية أقل رعبًا بالنسبة لهم.

وأوضح بالدوين واي، المشرف الرئيسي على الدراسة: "رغم اعتقادنا منذ فترة طويلة أن الباراسيتامول يؤثر فقط على ألمنا، غير أننا أدركنا مؤخرًا أنه يؤثر أيضًا على عواطفنا وبالتالي على حس المخاطرة لدينا".

وأضاف: "يجب التأكيد على أن ذلك لا يجعلنا متهورين، ولكن المحتمل أن يؤثر علينا قليلاً بشأن خياراتنا الأكثر خطورة في بعض سياقات الحياة."

ويعد الباراسيتامول أو الأسيتامينوفين، الذي يستخدم لعلاج الألم والحمى، من أكثر الأدوية شيوعًا، ويستخدم أيضًا في أكثر من 600 دواء، وهو موصى به لعلاج لأعراض فيروس كورونا المستجد الأولية.

وفي هذا الصدد يقول واي: "ربما يعتقد شخص مصاب بأعراض خفيفة لكوفيد 19 أنه ليس هناك خطورة بشأن مغادرة منزله ومقابلة أناس آخرين ما دام يتناول عقار الأسيتامينوفين ''.

وأردف : "نحتاج حقًا إلى مزيد من البحث بشأن تأثيرات الأسيتامينوفين والأدوية الأخرى التي لا تستلزم وصفة طبية على الخيارات والمخاطر التي نتخذها".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي