الطيار البشري أم الذكاء الاصطناعي.. من ينتصر في المناورة الحية؟

2020-09-10 | منذ 3 أسبوع

نظام هيرون للذكاء الاصطناعي استطاع التفوق على طيارين بشر خلال مناورات افتراضية أجراها البنتاغونتعتزم وزارة الدفاع الأميركية إجراء مناورات جوية حية بين طيارين بشر وطائرات تقودها برامج الذكاء الاصطناعي، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من انتصار خوارزمية ذكاء اصطناعي على طيار بشري، في محاكاة جوية بين طائرات من طراز F-16.

وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قال الأربعاء "إن انتصار الذكاء الاصطناعي المذهل أظهر قدرة الخوارزميات الفائقة في التفوق على البشر في المعارك الافتراضية".

وأضاف وزير الدفاع الأميركي "ستبلغ هذه المحاكاة ذروتها في تنافس على أرض الواقع، حيث ستشمل طائرات تكتيكية كاملة بحلول عام 2024".

تفاصيل الاشتباك الافتراضي ذكرها تقرير لموقع شبكة "NBC" الأميركية، حيث استطاعت خوارزمية ذكاء اصطناعي التفوق على طيار بشري في خمس جولات استمرت لمدة ضمن تجربة لوكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة "DARPA".

واستطاع طيار الذكاء الاصطناعي في هذه المناورات، تنفيذ ضربات دقيقة في أطر زمنية قصيرة جدا، بالإضافة إلى تشغيل الطائرة بأقصى إمكانية لها دون الإخلال بقوة الجاذبية.

الخوارزمية التي تدعى "هيرون"، لم تكن كاملة، فقد وقعت في أخطاء المناورات الأساسية بالابتعاد عن طائرات العدو إلى حيث يتجه طيار العدو.

وأضاف التقرير أن طيار الذكاء الاصطناعي “هيرون”، قد علم نفسه باستخدام تكنولوجيا “التعليم المعزز العميق"، والتي يقوم فيها الذكاء الاصطناعي بعمل مناورات جوية افتراضية باستمرار.

وفي هذا النظام يكافأ النظام عند تحقيقه نجاحا متواصلا، أو يعاقب في حالة الفشل، وقد استطاع نظام "هيرون" الوصول لهذا المستوى من الطيران بعد أربعة مليارات عملية محاكاة.

ولطالما نظر مسؤولون عسكريون أميركيون إلى الذكاء الاصطناعي كوسيلة لقيادة الطائرات، سواء كان ذلك ضمن نظام كامل يتحكم فيه طيار واحد، أو من خلال تحويل الأنظمة للطيران البشري أو من خلال الذكاء الاصطناعي بشكل اختياري.

وقال تقرير شبكة "NBC" الأميركية، إن الانتصار الأخير يفند ادعاء "DARPA" العام الماضي بأنه لا توجد خوارزمية ذكاء اصطناعي يمكنها التغلب على الطيارين البشر.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي