حرائق الغابات تدمر الأخضر واليابس بولاية أوريجون الأمريكية

2020-09-10

 

أظهرت صور أبرزتها وكالة "رويترز" حجم الدمار الذى لحق بمدن وقرى ولاية أوريجون الأمريكية جراء حرائق الغابات التي قضت على الأخضر واليابس و قد أتت الحرائق على أكثر من 120 ألف هكتار، وإنّ ما لا يقلّ عن 5 بلدات دمّرت "إلى حدّ كبير"، فى حين تتواصل عمليات الإجلاء الجماعية من المناطق الواقعة على خط النار.

قالت كيت براون حاكمة ولاية أوريجون الأمريكية، ، إن حرائق الغابات التى تستعر فى الولاية وصلت إلى ديترويت وبلو ريفر وفيدا وفينكس وتالنت.

وأضافت براون فى إفادة صحفية أن الحرائق، التى أجبرت السلطات على إجلاء السكان من معظم منطقة مدفورد فى جنوب أوريجون، قد تتسبب فى "خسائر فادحة فى الأرواح والممتلكات".

وأعربت الحاكمة عن خشيتها من أن تتسبّب هذه الحرائق بـ"أكبر عدد من القتلى والدمار فى تاريخ ولايتنا"،  ويشهد الساحل الغربى للولايات المتّحدة بأسره، من ولاية واشنطن الحدودية مع كندا إلى الحدود المكسيكية بالقرب من سان دييجو فى ولاية كاليفورنيا، حرائق تاريخية أجّجتها موجة جفاف ورياح عاتية.

وقالت براون إنّه "خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، اندلعت فى ولاية أوريجون حرائق على نطاق غير مسبوق، مخلّفة أضراراً جسيمة وعواقب مدمّرة على الولاية بأكملها".

ولفتت الحاكمة إلى أنّ خمس بلدات فى الولاية هى ديترويت وبلو ريفر وفيدا وفينيكس وتالنت "دمّرت إلى حدّ كبير" من جرّاء النيران، محذّرة من أنّ الظروف المناخية لم تتحسّن ممّا يهدّد بلدات أخرى بالمصير نفسه.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي