هل تتخلى ناسا عن مقعدها في المركبة الروسية؟

2020-09-09 | منذ 3 أسبوع

نفت مؤسسة "روس كوسموس" أن تكون ناسا قد تخلّت عن شراء مقعد لأحد روادها في مركبة "سويوز" الروسية، التي ستطلق إلى المحطة الفضائية الدولية في ربيع 2021.

وكان مصدر في قطاع الصواريخ والفضاء الروسي قد صرح في شهر أغسطس الماضي لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، أن المركبة الفضائية "سويوز إم إس-18" التي ستطلق في أبريل 2021 ستحمل لأمل مرة في تاريخ المحطة الفضائية الدولية، ثلاثة رواد فضاء روس، ولكن لم يصدر أي شيء يؤكد هذا الأمر.

إلا أن حساب "روس كوسموس" على موقع "تويتر" أكد على أن المباحثات لا زالت جارية بشأن حجز مقعد لأحد رواد الفضاء الأمريكيين في المركبة الروسية التي ستطلق في خريف 2020، وآخر في المركبة التي ستطلق في ربيع 2021. ويضيف وسوف تبحث قريبا تشكيلة الطاقم، الذي سيكون دوليا.

ويذكر، أن وكالة الفضاء الأمريكية قررت سابقا إرسال رائدي فضاء إلى المحطة الفضائية الدولية بواسطة المركبات الفضائية الروسية: في أكتوبر 2020 وفي أبريل 2021. من أجل ضمان وجود رائد فضاء أمريكي في المحطة الفضائية الدولية لغاية أكتوبر عام 2021 في حال تأخر إطلاق المركبات الفضائية الأمريكية المأهولة الجديدة.

ووفقا لبيانات ناسا، منذ عام 2006 اشترت الولايات المتحدة من روسيا 72 مقعدا في مركبات "سويوز" الفضائية مقابل أكثر من 4 مليارات دولار، لنقل رواد الفضاء الأمريكيين والأوروبيين والكنديين واليابانيين إلى المحطة الفضائية الدولية وأعادتهم إلى الأرض.

وتجدر الإشارة، إلى أن المركبة الفضائية الأمريكية المأهولة Crew Dragon عادت إلى الأرض في نهاية شهر أغسطس بنجاح بعد رحلة تجريبية إلى المحطة الفضائية الدولية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي