تصبح سيدة أعمال ناجحة بفضل تعلمها 7 لغات حية

2020-09-08 | منذ 3 شهر

تعلم اللغات الأجنبية ضرورة ملحة للراغبين في الالتحاق بركب التطور والانفتاح على الثقافات والشعوب الأخرى، وهذا ما دفع سيدة أعمال لإتقان 7 لغات حية إلى جانب لغتها الأم، ما منحها دفعة قوية في حياتها المهنية.

نشأت لينا فاسكيز وهي تتحدث الإنجليزية واللاتفية عندما كانت طفلة، ثم أضافت المزيد من اللغات إلى مجموعتها عندما كبرت. في البداية تعلمت الإسبانية، ثم الفرنسية، والألمانية ليصل مجموع ما تعلمته إلى 7 لغات

وتقول لينا: "عندما أمارس الرياضة على سبيل المثال أستمع إلى الأغاني بأي لغة أركز عليها، أو أجري مكالمة عمل متعددة اللغات، أو دردشة مع الأصدقاء الذين يتحدثون بها ".

وتتضمن الوسائل الأخرى التدرب على تطبيقات تعلم اللغة مثل بابل، والتي تستخدمها لينا أثناء أداء أنشطة يومية أخرى مثل شرب قهوة الصباح.

وعن علاقتها بمنصة بابل لتعليم اللغات تقول: "كانت بابل أول منصة على الإنترنت اكتشفتها، فقد كنت في الثالثة عشرة أو الرابعة عشرة من عمري، وكان ذلك في وقت قريب من ظهور الموارد عبر الإنترنت كأداة قابلة للتطبيق لاستخدامها في تعلم اللغة".

ولم يكن حبها للغات دافعها الوحيد لتعلمها، فقد كانت رغبتها في تطوير حياتها المهنية محركاً آخر، ومع خلفيتها في دراسة قانون الاتحاد الأوروبي، سعت لينا دائماً إلى خلق فرص عمل للتعامل مع العديد من اللغات.

ولم يكن تعلم العديد من اللغات عندها مجرد مهارة تكميلية، إذ جعلها ذلك تبحر في مسيرتها المهنية في العديد من المجالات، من إنشاء مقاطع فيديو لوزارة الخارجية الألمانية، إلى التعاون مع مستخدمي يوتيوب البارزين في جميع أنحاء العالم، كما أنها تقدم جلسات تدريب وندوات عبر الإنترنت بلغات عدة عن مواضيع مثل الثقة بالنفس والصدمات.

وأوضحت لينا أنها تهدف إلى تقديم ورش عمل وجلسات تدريب وخطب بجميع اللغات التي تتقنها، وينصب تركيزها الأساسي الآن على الفرنسية، والإيطالية، والروسية، والماندرين الصينية، كما أنها ترغب في تعلم العربية واليابانية، حسب موقع بابل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي