ظلوا 7 أشهر على قارب خشبي في البحر .. وصول 300 لاجئ روهنغي إلى إندونيسيا!

2020-09-07 | منذ 2 شهر

وضعية صعبة يعيشها اللاجئون الروهينغا في مخيمات بنغلاديش

وصل نحو 300 مهاجر من الروهينغا إلى إندونيسيا الإثنين 7 سبتمبر 2020 أفادوا بأنهم كانوا عالقين في البحر لسبعة أشهر، بحسب مسؤولين في الأمم المتحدة، في أكبر مجموعة من أفراد الأقلية المسلمة تصل إلى أحد البلدان دفعة واحدة.

حيث عثر سكان محليون على المهاجرين، ومن بينهم أكثر من 12 طفلاً، في قارب خشبي في عرض البحر قرب مدينة لوكسوماوي على الساحل الشمالي لسومطرة، على ما أفاد مسؤولون.

سبع شهور في البحر

وقالت منسقة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أوكتينا "حسب شهاداتهم، فقد قالوا إنهم ظلوا سبعة أشهر هائمين" في البحر. وتابعت المسؤولة أنّ "حالتهم ضعيفة جداً في الوقت الراهن".

فيما أشارت كريس ليوا، مديرة مشروع أراكان وهي مؤسسة غير حكومية تركز على أزمة الروهينغا، إلى أنّ المهاجرين ربما تم احتجازهم في البحر فيما كان المهربون يبتزون عائلاتهم لدفع أموال.

كما أوضحت "في الواقع هؤلاء الناس تم احتجازهم كرهائن". وتابعت نقلاً عن شهادات المهاجرين أنّ المهربين أبلغوهم "أنهم لن يسمحوا بوصول القارب للشاطئ حتى يدفعوا" أموالاً.

لكنّها أقرت "لا نعرف حقاً القصة الكاملة بعد".

أطفال ومرضى

 من جانبه أفاد قائد الجيش في المنطقة أنّ شخصاً واحداً على الأقل من المجموعة، المكوّنة من 102 رجل و181 امرأة و14 طفلاً، كان مريضاً وتم نقله سريعاً إلى مستشفى محليّ لتلقي العلاج.

فيما أظهرت صور من لوكسوماوي مهاجرين يجلسون أرضاً في مبنى عشوائي مع مقتنياتهم القليلة. فيما تبرع السكان المحليون لهم بالطعام والملابس.

من جانبها قالت إحدى السكان المحليين وتدعى عائشة "نحن قلقون حيال حالتهم". وتابعت أنهم "يحتاجون إلى المساعدة باسم الإنسانية.. هم بشر مثلنا".

إلى ذلك يأتي وصول هذه المجموعة بعد وصول نحو 100 مهاجر من الروهينغا، معظمهم نساء وأطفال، في نفس المنطقة في حزيران/يونيو بعد اجتيازهم رحلة محفوفة بالمخاطر استمرت أربعة أشهر وشهدت تعرضهم للضرب من المهربين وإجبارهم على شرب بولهم للبقاء على قيد الحياة.

مجموعات من اللاجئين

 والمجموعتان اللتان وصلتا في يونيو/حزيران 2020  والمجموعة الأخيرة ربما تكون جزءاً من مجموعة أكبر تقدر بنحو 800 لاجئ ذكرت تقارير أنهم غادروا جنوب بنغلادش في وقت سابق من العام الجاري، حسب ليوا.

كما أضافت أنّه يعتقد أنّ نحو 30 لاجئاً من المجموعة الأصلية لقوا مصرعهم في البحر.

فيما يعيش نحو مليون من الروهينغا في مخيمات مكتظة ورثة في بنغلادش، المجاورة لبورما، حيث يدير المهربون عمليات مربحة للغاية تعدهم بملاذ آمن في الخارج.

في حين تعد ماليزيا وأندونيسيا واجهة مفضلة للاجئي الأقلية المسلمة المضطهدة.

وغادر المئات من الروهينغا المخيمات في بداية أبريل/نيسان 2020، لكنّ السلطات في ماليزيا وتايلاند منعتهم من دخول أراضيها وسط أزمة جائحة كوفيد-19، حسب ما أوضحت ليوا. وقالت ليوا "هذه أكبر موجة وصول نشاهدها منذ العام 2015".

كما تابعت مشيرة إلى المجموعة الأصلية المؤلفة من 800 لاجئ "لكن السؤال الأهم هل كلهم وصلوا الآن للساحل أم أن بعضهم لا يزالون في البحر".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي