صدأ حديد على القمر.. كيف وصل الأكسجين؟

2020-09-04 | منذ 2 أسبوع

اكتشفت دراسة جديدة وجود صدأ الحديد على القمر، ورجحت أن يكون ذلك نتيجة انتقال الأكسجين إلى سطح القمر من الأرض بواسطة الرياح الشمسية، حيث تم اكتشاف الهيماتيت المعدني المؤكسد، وهو شكل من الحديد الصدئ، عند خطوط العرض العليا على القمر بواسطة علماء الكواكب من جامعة هاواي. وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويتفاعل الحديد بشكل كبير مع الأكسجين، مكونًا صدأ مائلًا للحمرة يشيع ظهوره على الأرض، لكن سطح القمر وداخله خاليان فعليًا من الأكسجين.

وأوضح الفريق البحثى أن العثور على دليل على وجود معادن شديدة التأكسد الحاملة للحديد على القمر كان مفاجأة، وأشار الفريق إلى احتمال هبوب الرياح الشمسية محملا بالأكسجين.

ولتحقيق هذا الاكتشاف، حلل باحثون من جامعة هاواي ومختبر الدفع النفاث التابع لناسا البيانات التي تم التقاطها بواسطة المهمة الهندية Chandrayaan-1.

ولم يتم العثور من قبل على أي أمثلة على الحديد شديد التأكسد في العينات التي أعيدت إلى الأرض كجزء من بعثات أبولو المختلفة التابعة لوكالة ناسا والهيدروجين في الرياح الشمسية بانتظام ينفجر على سطح القمر، يعمل في مواجهة الأكسدة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي