بوينغ تواجه انتكاسة جديدة.. خلل تصنيعي في طراز "دريملاينر"

أسوشيتد برس
2020-08-28 | منذ 1 سنة

دريملاينر دخلت الخدمة في عام 2011 وأصبحت مشهورة لدى شركات الطيران للخطوط الأطول مسافة بسبب الحجم وكفاءة الوقوداكتشفت شركة "بوينغ" عيبا في تصنيع بعض طائراتها طويلة المدى من طراز "787" في المناطق التي تم فيها ضم أجزاء من جسم الطائرة معا، في أحدث انتكاسة لشركة تصنيع الطائرات التي ما زال طرازها " 737 ماكس" معلقا بعد حادثين مميتين.

وقالت الشركة، الجمعة 28-8-2020، إنه يجب فحص ثماني طائرات وإصلاحها قبل السماح لها بالتحليق، وتواصلت مع شركات الطيران، التي أبعدت تلك الطائرات من الخدمة. ولم يتم تحديد شركات الطيران المعنية.

وقالت بوينغ إنها اكتشفت "مشكلتين في التصنيع" في الجزء الخلفي من طائرات معينة طراز 787، ما يعني أن الطائرات لا تلبي معايير التصميم. وأضافت أنها أخطرت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية وتحاول تحديد سبب المشكلة.

تم الإبلاغ عن هذه المشكلة لأول مرة من قبل مجلة "ذي إير كارنت" المعنية بأخبار الطيران، والتي قالت إنها كانت أول مثال معروف لمشكلة هيكلية في جسم الطائرة المصنوع من ألياف الكربون في الغالب، ما تسبب في قيام بوينغ بإخبار شركات الطيران بإيقاف الطائرات 787.

دخلت الطائرة 787، التي تسميها بوينغ "دريملاينر"، الخدمة في العديد من شركات الطيران عام 2011، وأصبحت مشهورة لدى شركات الطيران للخطوط الأطول مسافة بسبب الحجم وكفاءة الوقود. وقامت بوينغ بتسليم ما يقرب من 1000 منها.

وفي العام 2013، عندما كان هناك حوالي 50 طائرة 787 في الخدمة، تم إيقاف الطائرات بجميع أنحاء العالم لمدة ثلاثة أشهر بعد ارتفاع درجة حرارة حزم البطاريات على اثنتين منها، بما فيهما طائرة للخطوط الجوية اليابانية 787 التي كانت متوقفة في مطار لوغان ببوسطن.

وسمح المنظمون للطائرات 787 باستئناف الطيران، بعد أن أعادت بوينغ تصميم الغلاف حول بطاريات الليثيوم أيون المستخدمة في أنظمة الطاقة الإضافية بما فيها النظام الكهربائي في قمرة القيادة.

والعام الماضي، أوقفت الخطوط الجوية السنغافورية اثنتين من طائراتها 787 بعد أن وجدت أن شفرات المروحة في بعض محركات رولز رويس قد تدهورت بشكل أسرع من المتوقع.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي