من الجيل السادس: تقنيات فائقة التطور لسرعة إنتاج مقاتلة

2020-08-27 | منذ 1 شهر

جمال نازي - كشفت شركة BAE Systems النقاب عن التقنيات الرقمية التي يتم استخدامها لتسريع وتيرة تصميم طائرة مقاتلة بريطانية من طراز Tempest من الجيل السادس.

وفقا لما نشره موقع New Atlas، تعتمد الشركة العملاقة على استخدام مزيج من نماذج توأمة رقمية، يتم محاكاتها بالكمبيوتر وتم إنتاجها بطابعات ثلاثية الأبعاد، بهدف تبسيط وتسريع تصميم المقاتلة طراز Tempest، والتي من المقرر أن تدخل الخدمة بحلول عام 2035.

بديل مستقبلي
لا تزال مقاتلات Tempest الشبحية في مرحلة المفهوم، ولكنها من المتوقع أن تكون واحدة من أوائل مقاتلات الجيل السادس التي تحلق في الأجواء. تم تصميم المقاتلة Tempest لتصبح امتداد أو بديل مستقبلي يحل محل المقاتلات الحالية مثل F-35 Lightning II وTyphoon، والتي من المقرر أن تحال إلى التقاعد في أربعينات القرن الحالي.

أسلحة ليزر وذكاء اصطناعي
تم تصميم المقاتلة Tempest بحيث يمكن تزويدها بمحركين وأجنحة "دلتا" القادرة على حمل صواريخ تفوق سرعة الصوت والتحكم في أسراب الدرون. ومن المقرر أن يتم توظيف نظام طاقة ودفع من إنتاج شركة Rolls- Royce يتميز بتطوره الفائق، والذي يؤهله لإنتاج كميات كبيرة من الطاقة الكهربية، بما يكفي لتشغيل أسلحة الليزر. وتعد برامج الذكاء الاصطناعي من المميزات الرئيسية للمقاتلة Tempest فضلًا عن منظومة اتصالات محصنة عبر الإنترنت تسمح للمقاتلة بالعمل كمركز قيادة وتحكم طائر.

سرعة الإنجاز
إن النظام الرقمي المستخدم لسرعة تنفيذ المرحلة الأولى من المقاتلة طراز Tempest، والتي يتم تصنيعها في إطار مشروع مشترك بين بريطانيا والسويد وإيطاليا، قامت بتطويره شركة BAE ويساعد على التحول من مرحلة الرسوم والتصاميم على اللوحات إلى مراحل تالية خلال فترة وجيزة.

وفقًا لما أعلنته شركة BAE، يتم تصميم مقاتلات طراز Tempest واختبارها فعليًا باستخدام أجهزة كمبيوتر متقدمة لحساب الأداء الديناميكي الهوائي لميزات المقاتلات المختلفة. ويسمح النظام الجديد أيضًا لطياري الاختبار بالتحليق بمقاتلة توأم رقمية في Tempest في جهاز محاكاة أرضي.

طباعة ثلاثية الأبعاد
على الرغم من أن التوأم الرقمي هو تقنية متطورة، إلا أن الديناميكا الهوائية للطائرة المقاتلة معقدة للغاية لدرجة أن المحاكاة الحاسوبية تصل بسرعة إلى حدود لا يمكن تجاوزها. ونتيجة لذلك، تقوم BAE أيضًا بإنشاء نماذج مطبوعة ثلاثية الأبعاد لإجراء اختبارات نفق الرياح الأسرع من الصوت من أجل التوصل إلى تعديلات مثالية لتحسين تصميم هيكل المقاتلة.

بيئة افتراضية
يقول بول وايلد، رئيس تقنيات هياكل المقاتلات: "سيتم استخدام مفهوم التوأم الرقمي الذي طورناه لتصميم واختبار ودعم كل نظام وهيكل فردي لـ Tempest. ومن خلال اتباع نهج رقمي بالكامل لمواجهة التحدي، الذي وضعته الحكومة البريطانية، فإنه سيتم تغيير طريقة العمل بما يضيف قيمة مذهلة إلى البرنامج".

ويضيف وايلد أنه سيمكن خلال أيام قليلة تحقيق ما كان يتم تنفيذه بشكل تقليدي خلال عدة أشهر، وأنه يتم استخدام البيئة الافتراضية لخلق فرص لا نهاية لها للمهندسين من أجل تجربة تنطلق لآفاق واسعة بعقول متفتحة".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي