سيول: شقيقة كيم تدير منصباً رئيسياً في كوريا الشمالية

2020-08-25 | منذ 10 شهر

كيم يو جونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، إن كيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تدير فعلياً واحدة من أهم الهيئات السياسية في كوريا الشمالية.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال وزير الدفاع جيونغ كيونغ دو، في حديثه إلى المشرعين في الجمعية الوطنية، اليوم الثلاثاء 25 أغسطس/آب الجاري، إن كيم يو جونغ من المحتمل أن تكون مسؤولة الآن عن إدارة التنظيم والتوجيه (OGD) في حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، وهي الهيئة الحزبية التي تفرض التزام جميع المواطنين بآيديولوجية كوريا الشمالية، وتتعامل مع التنظيم الحزبي والتعيينات السياسية.

ويقول الخبراء، إن هذه الهيئة مسؤولة أيضاً عن مراقبة ما يقدر بـ3 ملايين عضو من حزب العمال للتأكد من ولائهم الكافي لكيم جونغ أون، واحترامهم تعاليم النظام الكوري الشمالي.

وإذا كان هذا التطور صحيحاً، فمن المحتمل أن يعزز مكانتها باعتبارها ثاني أقوى شخصية في الدولة.

وفي حين أن كوريا الشمالية وحزب العمال الحاكم في كثير من الأحيان لا يصرحون علناً بأي تغييرات تحدث في القيادة، فإن الخبراء والمحللين قد تكهنوا في وقت سابق من هذا العام بأن شقيقة كيم ربما أصبحت مسؤولة عن إدارة التنظيم والتوجيه.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، إن كيم يو أصبح لها دور الآن في تشكيل السياسة تجاه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتتماشى تعليقات جيونغ مع ما ذكرته المخابرات الكورية الجنوبية الأسبوع الماضي بأن كيم قرر تفويض بعض صلاحياته في إدارة شؤون الدولة لشقيقته من أجل تخفيف عبء العمل عنه.

وأمس (الاثنين) زعم تشانغ سونغ مين، المساعد السابق للرئيس الكوري الجنوبي الراحل كيم داي جونغ، أن كيم «يرقد في غيبوبة»، وأن شقيقته تستعد لتولي صلاحياته.

وقال تشانغ، إن كوريا الشمالية تخفي الحقيقة بشأن تدهور صحة زعيمها، وأنه يعلم أن الديكتاتور في حالة غيبوبة.

يأتي ذلك في وقت تتزايد فيه التكهنات بشأن الحالة الصحية الحقيقية لكيم بسبب قلة الظهور العام في الأشهر الماضية.

وكيم يو جونغ هي الشخصية الوحيدة من عائلة الزعيم الكوري الشمالي التي تلعب دوراً في الحياة العامة، وقادت في الفترة الأخيرة حملة جديدة أكثر صرامة للضغط على كوريا الجنوبية، وصورتها وسائل الإعلام الرسمية الشمالية باعتبارها صانع قرار.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي