بإسم "الكأس المقدسة"

 مشروع جوي أميركي قد يغير "قواعد اللعبة"

2020-08-25 | منذ 1 شهر

نموذج مبدأي لطائرة SR-72 والتي تطورها شركة لوكهيد مارتن الأميركيةينوي سلاح الجو الأميركي اختبار محركات نفاثة مطورة ضمن مشروع جديد يدعى "مايهم"، بحسب تقرير لموقع "ذا درايف".

وينظر إلى هذا النوع من المحركات الذي يمزج بين قدرات التوربينات النفاثة التقليدية، والطائرات النفاثة عالية السرعة، على أنه "الكأس المقدسة" إذا ما كان الأمر يتعلق بتطوير طائرات تفوق سرعة الصوت.

المحركات الجديدة ستكون أساسية لتطوير مشروع طائرة SR-72، والتي تعكف شركة "لوكهيد مارتين" على تطويرها.

وأضاف "ذا درايف" أن القوات الجوية الأميركية تتوقع أن يكون نظام "مايهم" الجديد أكبر من نظام صواريخ "AGM-1831" من حيث الحجم، كما أنه سيكون قادرا على حمل ثلاثة حمولات في الطلعة الجوية الواحدة.

ويتكون نظام "مايهم" -والذي ما زال في مراحله الأولى- من تكنولوجيا دفع متعددة الدورات، كالتي لدى محركات "سكرامجيت"، والتي تستخدم في الصواريخ فائقة السرعة، بحسب تقرير لموقع "أفياشن ويك".

وتتميز محركات "سكامجيت" بأنها قادرة على العمل بكفاءة سواء في حال الطيران بسرعة أعلى من سرعة الصوت أو أقل.

وكانت شركة "لوكهيد مارتين" قد أعلنت في السابق، أن طائرتها "SR-72" التي ستكون خليفة الطائرة الأيقونية "SR-71" ستعتمد على محرك متعددة الدورات، كالذي يتم تجريبه في مشروع "مايهم".

كما أشار "ذا درايف" إلى أن هناك حديثا عن مشروع مقاتلة نفاثة آخر، قد يتم تركيب هذا النظام فيها.

واختتم "ذا درايف" التقرير بالقول: "مهما كانت المشاريع التي قد يدعمها مايهم، فإنها تبدو جاهزة لتكون جزءا مهما من عمل القوات الجوية على تكنولوجيا المحركات النفاثة التي ستغير قواعد اللعبة والتي يمكن أن يكون لها تطبيقات واسعة النطاق".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي