القضاء الأردني يًفرج عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين وعدد من المدرسين

2020-08-23 | منذ 1 سنة

أفرج القضاء الأردني، الأحد 23 أغسطس 2020، عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين وعدد من المدرسين، وذلك بعد نحو شهر من اقتحام قوى أمنية مقرات لهم وسجنهم، في عدد من المناطق بالمملكة.

وقالت مصادر لوسائل إعلام أردنية إنه تم الإفراج عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين.

أشارت إلى أن قاضي محكمة البداية محمد الطراونة، أصدر قرارات، صباح الأحد، تقضي بالإفراج عن أعضاء مجلس النقابة، ونقلت عن مصدر قضائي، قوله إن "عدداً من طلبات إخلاء سبيل المعلمين الموقوفين تقدمت للمحكمة".

وأضافت أن المحكمة وافقت على طلبات الإخلاء للموقوفين بكفالة، ما لم يكونوا مطلوبين على ذمة قضايا أخرى.

ويتزامن قرار الإفراج هذا مع بدء دوام أعضاء الهيئة التدريسية في المدارس الحكومية يوم الأحد 23 أغسطس/آب 2020.

وكان النائب العام في العاصمة الأردنية عمّان، حسن العبداللات، قد قرر السبت 25 يوليو2020، وقف نقابة المعلمين عن العمل، وكفّ يد أعضاء مجلس النقابة وأعضاء الهيئة المركزية وهيئات الفروع وإداراتها، وإغلاق مقراتها لمدة سنتين.

قرار النائب العام تزامَن مع اقتحام القوى الأمنية الأردنية مقرات لنقابة المعلمين الأردنيين في مناطق متفرقة من البلاد، فيما أُعلِنَ عن اعتقال نائب نقيب المعلمين، واعتُبر حينها هذا التحرك تصعيداً جديداً بين السلطات والمعلمين الذين نفّذوا إضراباً طويلاً العام الماضي؛ احتجاجاً على عدم إقرار علاوتهم المقررة على رواتبهم.

وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام أردنية آنذاك، فقد أصدر العبداللات قراراً بإحضار المشتكى عليهم، أعضاء مجلس النقابة؛ لعرضهم على المدعي العام المختص/ لاستجوابهم عن الجرائم المسندة إليهم.

كما أشار النائب العام إلى أن النيابة العامة ستنظر في عدد من القضايا الجزائية التحقيقية بحق مجلس نقابة المعلمين، ويتعلق الأمر بالقضية التحقيقية المتعلقة بالتجاوزات المالية المنظورة لدى المدعي العام لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد.

إضافة إلى القضية التحقيقية المنظورة لدى المدعي العام لعمّان، والمتعلقة بالقرارات الصادرة عن مجلس النقابة، والتي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واشتملت على إجراءات تحريضية.

إلى جانب التحقيق في الفيديوهات الصادرة عن نائب النقيب، والتي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمنظورة لدى المدعي العام لعمّان، بحسب وسائل إعلام أردنية.

يُذكر أن الأزمة بين المعلمين والحكومة بدأت في 5 سبتمبر/أيلول 2019، عقب استخدام قوات الأمن القوة لفضّ وقفة احتجاجية نظَّمها معلمون بالعاصمة عمّان، للمطالبة بعلاوة مالية.

 






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي