الغارديان: الناس يموتون في القنال الإنجليزي بسبب السياسيين لا المهربين

2020-08-21 | منذ 1 سنة

تقول الكاتبة والأكاديمية مايا غودفيلو إن التكلفة البشرية للسياسات الحدودية للحكومات أصبحت حقيقة مخيفة ومؤلمة، مشيرة في ذلك إلى العثور على صبي سوداني يبلغ من العمر 16 عاما ميتا على شاطئ بالقرب من مدينة كاليه الفرنسية يوم الأربعاء بعد محاولته عبور القنال الإنجليزي.

وعلقت -في مقالها بصحيفة غارديان (The Guardian)- بأنه عندما يموت الناس وهم يحاولون عبور الحدود يكون رد السياسيين دائما هو نفسه: يقولون إنهم يشعرون بالصدمة والحزن ثم يواصلون العمل كالمعتاد. وحادثة الأربعاء لم تكن مختلفة.

فبعد أن أمضت أسابيع في نشر الأساطير المناهضة لطلب اللجوء، وصفت وزيرة داخلية بريطانيا بريتي باتيل وفاة الصبي بأنها "مزعجة" و "مأساوية".

لكن كلمات التعاطف، كما تقول الكاتبة، لا تجعل طرق السفر آمنة أو قانونية، أو توقف السياسات التي ستودي بكثيرين آخرين لنفس المصير. وإدراك إنسانية الناس في الموت بعد تجريدهم منها في الحياة أداء أجوف وخطير للرعاية أثناء شرعنة القسوة.

وأشارت غودفيلو، وهي مؤلفة كتاب "بيئة عدوانية: كيف أصبح المهاجرون كبش الفداء" إلى أن الأدلة كانت واضحة لسنوات وأن السياسات الحدودية هي المشكلة. وقالت إن الطرق الأمنة والقانونية هي أحد الحلول، ويمكن تجنب هذه الوفيات، لكن لا يزال السياسيون يميلون إلى جعل الوصول إلى المملكة المتحدة شبه مستحيل.

واستطردت: هم يعلمون جيدا أن معظم الناس يجب أن يكونوا هناك لتقديم طلبات لجوئهم وأن معظمهم لن يكون لديهم خيار سوى ركوب المخاطر للقيام بذلك. وهكذا تختلق الحكومة هذا الوضع ثم تحاول تحقيق مكاسب سياسية منه.

وإذا لم يندد المحافظون بالمهاجرين فإنهم يلومون المهربين الذين يُؤطرون على أنهم مجموعة غامضة لكنها شريرة يمكن تحميلها المسؤولية عن المشكل برمته.

وعلى غرار الخط الذي تبناه العديد من أسلافها، وصفت وزيرة الداخلية وفاة الصبي بأنها "تذكير وحشي بالعصابات الإجرامية البغيضة ومهربي البشر الذين يستغلون المستضعفين". فالرسالة واضحة: هم "المجرمون" وتوقيفهم هو الحل.

وانتقدت الكاتبة كلام باتيل بأن الحكومة هي التي تختلق حرفيا الظروف التي توجد المهربين، وأن نموذج أعمال هؤلاء يكون ممكنا فقط بسبب الحدود التي يعززها السياسيون، فالأشخاص الذين يستخدمون المهربين يصبحون عرضة للخطر بسبب سياسات الهجرة الحكومية.

وأضافت أن نقاش بريطانيا حول الهجرة لا يسمح له أبدا بتقريب الحقيقة. وبدلا من ذلك يدور حول عوامل الجذب غير المنطقية التي تصف ظلما الأشخاص الذين يقومون بمخاطر العبور بأنهم يفعلون ذلك من أجل أي مكسب، وليس لأنهم بشر يفرون من بلادهم بسبب الحرب أو الاضطهاد أو الأزمات التي تلعب بريطانيا نفسها دورا فيها.

واختتمت الكاتبة مقالها بأن كل سياسي دافع عن الحدود وعززها متواطئ في إجبار الناس على المخاطرة بحياتهم، وأنهم يهينون الناس لتبرير معاملتهم بهذه الطريقة، وبعد ذلك يتظاهرون بالحزن والصدمة عندما تؤدي إستراتيجيتهم إلى استنتاجاتهم الرهيبة التي لا مفر منها. وبهذه الطريقة سوف يموت المزيد من الأطفال والبالغين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي