ترامب: الوجود العسكري الأميركي في العراق أسوأ خطأ في تاريخنا

2020-08-20 | منذ 1 شهر

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الوجود العسكري الأميركي في العراق والشرق الأوسط كان أسوأ خطأ في تاريخ الولايات المتحدة. ويأتي التصريح قبل ساعات من اجتماع مقرر بين ترامب ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في واشنطن، سيبحث تواجد القوات الأميركية في العراق إلى جانب ملفات أخرى.

وأضاف ترامب -خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض- أن بلاده ماضية في سحب قواتها من العراق رغم معارضة كثيرين.

وأكد أن بلاده سحبت عددا كبيرا من الجنود من العراق وبات عددهم قليلا. وأضاف "قلنا إننا سننهي تلك الحروب الأبدية السخيفة. أعتقد أنه أسوأ قرار في تاريخ بلادنا".

وتابع، "ما كان علينا أن نتواجد أبدا في الشرق الأوسط، لكننا ننسحب بسرعة خلال فترة 3 سنوات، والخروج ليس سهلا فالبعض يتفق وكثيرون لا يتفقون".

وأكد ترامب أن بلاده تبني أقوى جيش في العالم لم يشهد له مثيلا قبل ذلك، وأنه يأمل ألا يضطر لاستعمال قوته.

وقال إن أميركا لعبت في العقدين الماضيين دور الشرطي في منطقة الشرق الأوسط، وعلى دول هذه المنطقة الآن حماية نفسها بنفسها.

يشار إلى أن ترامب كثيرا ما صرح سابقا بخطأ إرسال قوات بلاده للعراق والشرق الأوسط.

وتراجع عدد القوات الأميركية المنتشرة في العراق إلى نحو 5 آلاف جندي في إطار تحالف تقوده الولايات المتحدة لمساعدة القوات العراقية في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

وتعرضت قواعد عسكرية في العراق، تضم قوات أميركية، للعديد من الهجمات الصاروخية منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتزايدت وتيرة الهجمات بعد اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي في غارة أميركية قرب مطار بغداد في الثالث من يناير/كانون الثاني الماضي.

ومطلع العام الجاري، قرر البرلمان العراقي إلزام الحكومة بطلب سحب القوات الأميركية والأجنبية من البلاد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي