"النرويجي للاجئين" : مليون نازح في بوركينا فاسو بسبب العنف

2020-08-18

مرأتان نازحتان في بوركينا فاسو

قال المجلس النرويجي للاجئين، اليوم الثلاثاء 18 أغسطس/آب، إن مليون شخص نزحوا بسبب العنف في بوركينا فاسو وسط تفشي فيروس كورونا، مشيراً إلى أن ذلك أسفر عن ارتكاب «عدد من أسوأ الجرائم، بينها القتل والاختطاف والتفجيرات ضد المدنيين، الكثير منهم من الأطفال».

وأشارت المنظمة التي تتخذ من أوسلو مقراً لها وتعمل على مساعدة النازحين والمهجَّرين، إلى أن الارتفاع الكبير في مستويات النزوح يأتي في الوقت الذي تسببت فيه جائحة كورونا في تفاقم الأزمة الإنسانية الحرجة بالفعل في الدولة المنكوبة بالعنف.

وقال مانينغي مانغوندو من المجلس النرويجي للاجئين في بوركينا فاسو: «بوركينا فاسو تشتعل، والوباء الأكثر فتكاً في الوقت الحالي هو انتشار العنف ضد المدنيين».

وفقاً للإحصاءات الجديدة لمجلس بوركينا فاسو للإغاثة وإعادة التأهيل في حالات الطوارئ نزح أكثر من 450 ألف شخص مؤخراً في عام 2020، ووقع 184 هجوماً ضد المدنيين.

وقال المجلس النرويجي للاجئين في بيانه إن عدد النازحين داخلياً قفز من 87000 في يناير 2019 إلى أكثر من مليون في أغسطس 2020، بزيادة تتجاوز 1000%.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي