صنداي تايمز: حزب الله أمام تحدي الحفاظ على قاعدته الشعبية

2020-08-17 | منذ 1 سنة

سلطت صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية الضوء على الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها "حزب الله" اللبناني، لا سيما بعد انفجار مرفأ بيروت، لا سيما كونه شريكا رئيسيا في حكم البلاد.

وفي تقريرها، أشارت "لويز كالاغان"، مراسلة الصحيفة، إلى مقابلات مع مدنيين في معاقل الحزب بالجنوب اللبناني، أبدوا تململا وامتعاضا إزاء الفساد المستشري بالبلاد، ما يعكس مواجهة الحزب تحديا جديدا، يتمثل بالحفاظ على قاعدته الشعبية.

ولفتت الكاتبة إلى أن الحزب يحظى في التلال الجنوبية للبنان باحترام واسع باعتباره منقذا للبلد، نظرا للدور الذي لعبه في تحرير المنطقة من الاحتلال الإسرائيلي.

ولكن الإجماع الكبير والمتماسك عليه بدأ يواجه بعض التحديات، وتعرض لضربات موجعة مع تصاعد الغضب ضد النخبة الفاسدة في البلاد وانهيار الاقتصاد وانفجار 2750 طنا من نترات الأمونيوم التي أدت لمقتل 200 شخص.

ونقل التقرير عن مدنيين مناصرين للحزب تعاطفهم مع المحتجين، متسائلين عن سبب الإبقاء على المواد المتفجرة في المرفأ رغم علم السلطات بوجودها

وأضافت الصحيفة أن حزب الله الذي تدعمه إيران وسوريا ويصنف كجماعة إرهابية في بريطانيا وأمريكا هو أكبر من كونه قوة عسكرية. فمنذ عام 2005 عندما تم تعيين أول وزير من الحزب تحول إلى قوة سياسية وسيطر على الحكومة في تحالف مع الكتلة المسيحية.

وأصبح لدى الجناح العسكري الذي قاتل إلى جانب النظام السوري الذي تدعمه إيران وروسيا، يتمتع بخبرة عسكرية واسعة أفضل من الجيش اللبناني، بحسب الصحيفة.

وبالنسبة لأنصاره فهو يدير دولة موازية، بحسب الكاتب، إذ لديه مدارسه الخاصة ومعسكراته الكشفية ووكالة ائتمان مصرفي تابعة له.

كما يقدم الحزب التقاعد الضروري للعائلات، ولا سيما لذوي قتلى حروبه.

ورغم تململ البعض، يواصل آخرون التمسك بإيمانهم القوي بالحزب. وتنقل المراسلة عن مواطنين إعرابهم عن الاستياء الشديد من الاحتجاجات التي يتم فيها ترديد شعارات معادية للحزب.

وقالت "فندا"، التي تدير محلا تجاريا: "عندما أشاهدهم، أفكر قائلة، لقد نسيتم ما فعلوا من أجلكم.. لا يعرفون حجم التضحيات التي قدموها لهم".

ومثل غيرها من أنصار الحزب فهي تفرق بين الساسة الذين يمثلون الأحزاب الأخرى وقادة حزب الله الذين ترفض وصمهم بالفساد، وتعتقد أن أي فوضى سياسية ستساعد أعداء الحزب.

وقالت: "أشعر بالحزن للذين ماتوا في الإنفجار.. كلنا لبنانيون، وعلينا البقاء معا وليس مقاتلة بعضنا البعض ونحتاج لأن نكون أقوياء".

ويدعم الكثيرون رؤيتها، فالاحتجاجات المضادة للحكومة التي بدأت في تشرين الأول/أكتوبر تلاشت في النبطية، فقد قوبل المئات الذين خرجوا للشوارع بالقوة من عناصر حزب الله وحركة أمل. وشوهد عدد من المتظاهرين وهم يشجبون حسن نصر الله ليعودوا بعد أيام ليعتذروا عن أفعالهم.

لكن بعض سكان النبطية ممن طلبوا عدم ذكر أسمائهم، بحسب الصحيفة، يعتقدون أن عناصر الحزب فاسدون مثل بقية قادة لبنان، وحديثهم لمساعدة اللبنانيين لا يتجاوز العناصر المؤيدة لهم، بحسبهم.

وقال علي، وهو صاحب مطعم، عاشت عائلته في النبطية لأجيال: "دورهم هو مساعدة الناس ولكنهم لا يفعلون.. هم يساعدون جماعتهم، ومن هم أعضاء في الحزب، وهم (قادة الحزب) يحصلون على رواتبهم بالدولار ونحن نعمل صباح مساء ولا نحصل على شيء".

وقال إن الإنهيار الإقتصادي ترك الناس العاديين في وضع أسوأ مما كانوا عليه، مما زاد الانقسام بين من يعتمدون على أنفسهم ومن يعتمدون على حزب الله.

وينقل التقرير عن "محمد حاج علي"، الباحث في مركز "كارنيغي" الشرق الأوسط ببيروت، قوله: "نحن في حالة الآن تحمل فيها الأحزاب بعضها البعض المسؤولية، والكل ينفي ارتكاب أي خطأ، لكن حزب الله هو جزء من المؤسسة السياسية وهو بهذا المعنى مسؤول".

وأضاف: "الشعور العام هو أن حزب الله لا يهتم بطريقة إدارة البلد وكل ما يريده هو شرعية سلاحه".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي