زعيم الأغلبية يحذر من صعوبة سيطرة الحزبين على الشيوخ

2020-08-13 | منذ 1 شهر

بندر الدوشي

حذر زعيم الأغلبية فى مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل، الأربعاء 12 أغسطس 2020، من أنه يعتقد أن السيطرة على الأغلبية ستكون "صعبة". وأضاف: "ما أود أن أقوله هو أنها معركة صعبة، ويمكن أن تذهب في أي من الاتجاهين. نحن متفائلون بأننا نستطيع الصمود"، جاء ذلك خلال مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" Fox News، ردا على سؤال حول كيفية إعداده للمعركة من أجل مجلس الشيوخ.

وأوضح ماكونيل أن هناك ما يقرب من 8 سباقات في مجلس الشيوخ يمكن مقارنتها بـ"قتال سكاكين.. إنها تحديات صعبة". وتابع: "كانت هذه دائما حلقة صعبة بالنسبة لنا".

ولم يذكر ماكونيل الولايات التي يعتبرها ساحات معركة، لكن أريزونا وكولورادو، حيث يوجد السيناتور الجمهوري مارثا مكسالي وكوري غاردنر على بطاقة الاقتراع مصنفة على أنها مقاعد تميل نحو الديمقراطيين. وفي الوقت نفسه، يُنظر إلى معارك مجلس الشيوخ في جورجيا، وأيوا، ومين، ونورث كارولاينا، ومونتانا، التي يسيطر عليها الجمهوريون حاليًا، على أنها سباقات حاسمة.

ولا يزال يُنظر إلى الجمهوريين على أنهم مفضلون للفوز بمقعد في مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما الحمراء والذي يشغله دوج الديمقراطي حاليا.

وفاز الجمهوريون بالأغلبية في عام 2014 ولديهم حاليًا هامش 53-47 في مجلس الشيوخ. إذا فاز الديمقراطيون بالبيت الأبيض، فسيحتاجون إلى مكاسب صافية بثلاثة مقاعد فقط للسيطرة على المجلس، لأن نائب الرئيس قد يكسر التعادل بنسبة 50-50. وسوف يحتاجون إلى ربح صاف بأربعة مقاعد للحصول على أغلبية بسيطة.

وأشار الجمهوريون إلى قلق متزايد بشأن فرصهم في التمسك بالأغلبية وسط سلسلة من استطلاعات الرأي السلبية للرئيس ترمب والعديد من المرشحين الجمهوريين في السباقات الرئيسية، ما يضيف مزيدًا من عدم اليقين إلى انتخابات نوفمبر هو انتشار فيروس كورونا والاقتصاد المتعثر مع عشرات الملايين من الأميركيين العاطلين عن العمل.

وحصل الجمهوريون على دفعة إيجابية الأسبوع الماضي عندما هزم النائب روجر مارشال المرشح السابق لمنصب الحاكم كريس كوباتش لمقعد الحزب الجمهوري لمجلس الشيوخ في كانساس. وكان الجمهوريون يخشون من أن فوز كوباش بترشيح الحزب سيخاطر بقدرتهم على الاحتفاظ بالمقعد الذي يشغله السيناتور الجمهوري المتقاعد بات روبرتس، خلال الانتخابات العامة.

وعلق ماكونيل، في اليوم التالي للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في كنساس، محتفلا قائلا للصحافيين في ذلك الوقت إنها "كانت نتيجة جيدة حقًا".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي