سماه "المحارب"

مهاتير محمد يؤسس حزبا جديدا في ماليزيا

2020-08-12 | منذ 1 شهر

أطلق رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد حزبه السياسي الذي شكله حديثا، وسماه "بيجوانغ" (Pejuang)، وهي كلمة تعني "المحارب"، وذلك بعد ما أيد القضاء إقالته من الحزب الحاكم الذي شارك في تأسيسه في الماضي.

وكشف مهاتير (95 عاما)، الذي شغل منصب رئيس وزراء ماليزيا مرتين في السابق، عن اسم الحزب الجديد عبر حسابه على تويتر، وكتب عنه قصيدة نشرها في حسابه. وقال مهاتير "تأسس حزبنا بسبب الوعي بأن الفساد يدمر الأمة، ويدمر الملايو".

والملايو هي المجموعة العرقية التي تشكل الأغلبية المسلمة في ماليزيا، إلى جانب عرقيتين: الصينيين والهنود.

وأضاف مهاتير محمد "إذا كنت ترغب في الحصول على منصب ومال فاختر طرفا آخر، إذا كنت ترغب في استعادة كرامتك، احتفظ بحقوقنا، واختر المحارب". وقال السياسي الماليزي في مؤتمر صحفي إن الحزب الجديد سيكون "مستقلا، ولن يتماشى مع ائتلاف المعارضة بقيادة أنور إبراهيم"، وفقا لما أوردته وكالة أسوشيتد برس، وأضاف مهاتير أن الحرب ضد الفساد ستتصدر قائمة أولويات الحزب الجديد.

خلفيات التأسيس

وجاء إعلان تأسيس الحزب الجديد الجمعة الماضي، بعد أكثر من شهرين على فصل مهاتير من حزب "سكان ماليزيا الأصليين المتحدين"، وهو الحزب الحاكم في ماليزيا، وجاءت الإقالة بسبب الانقسام بشأن تشكيل حكومة جديدة في مارس/آذار الماضي.

وفي فبراير/شباط الماضي، قدم مهاتير استقالته من منصبه في رئاسة الوزراء من دون الإعلان عن الأسباب. وفي نهاية الشهر نفسه عيّن السلطان عبد الله أحمد شاه، ملك ماليزيا، محيي الدين ياسين رئيسا للوزراء.

وفي خطاب بعد فوزه في الانتخابات العامة في التاسع من مايو/أيار 2018، قال مهاتير محمد إنه سيترك منصبه لأنور إبراهيم، بعد عامين تقريبا وفقا لقرار الائتلاف.

وكان مهاتير تحالف مع أنور إبراهيم للإطاحة بنجيب عبد الرزاق، الذي كان رئيسا للوزراء في ذلك الوقت، لكن إبراهيم تحول إلى منافس لمهاتير.

تجدر الإشارة إلى أن من المقرر عقد الانتخابات المقبلة في ماليزيا في سبتمبر/أيلول 2023، غير أن هناك تكهنات بأن تجرى انتخابات مبكرة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي