السجن 20 عاماً لجنديين أميركيين في فنزويلا بتهمة «توغل مسلح»

2020-08-08 | منذ 2 شهر

حكمت محكمة فنزويلية بالسجن 20 عاماً على جنديين أميركيين سابقين موقوفين في فنزويلا لمحاولتهما القيام بـ«توغّل» مسلّح عبر البحر في مايو (أيار)، بهدف إطاحة الرئيس نيكولاس مادورو.

وكتب المدعي العام طارق وليام صعب في تغريدة، الجمعة 7 أغسطس 2020 أن لوك ألكسندر دينمان وأران بيري «اعترفا» بأنهما مذنبان بتهمة «التآمر، وبتكوين عصابة إجرامية وبتجارة أسلحة وإرهاب وحُكم عليهما بالسجن 20 عاماً»، وأوضح أنه حكم عليهما خلال جلسة استماع قدمت خلالها صور لمركبات وأسلحة ووثائق هوية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، دينمان وبيري هما بين 91 شخصاً تقول فنزويلا إنها قبضت عليهم خلال محاولتهم القيام بتوغل فاشل من البحر في 3 مايو (أيار) تخلله نزول مسلحين في ماكوتو، على بعد أقل من ساعة من كراكاس.

وادعى مادورو وقتها أنها كانت مؤامرة لاغتياله، وحمّلت كراكاس الرئيس الأميركي دونالد ترمب المسؤولية المباشرة عن العملية التي قتل ثمانية من المشاركين فيها، ونفت الولايات المتحدة أي تورط لها.

كما اتهم مادورو زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو الذي أعلن في يناير (كانون الثاني) 2019 نفسه رئيساً بالإنابة في تحدٍ مباشر لسلطة مادورو، بالتخطيط لهذا الانتهاك الأمر الذي نفاه غوايدو.

ولم تعترف واشنطن بإعادة انتخاب مادورو اليساري الذي يترأس بلداً يعاني أزمة اقتصادية حادة ومثلها دول عديدة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي