المؤلف قال إن عرضه على منصة رقمية سيكون الأنسب

«ولاد رزق» يتحول إلى مسلسل بعد نجاح جزأيه في السينما

2020-07-27 | منذ 3 شهر

بوستر فيلم «ولاد رزق»القاهرة - منة عصام - بعد نجاحه في السينما، يسعى مؤلف الفيلم المصري «ولاد رزق» إلى تحويله لمسلسل تلفزيوني يروي بدايات الأشقاء الأربعة أبطال الفيلم في حي مصر القديمة، بالقاهرة، وكيف تحولوا من مهنة إصلاح السيارات إلى بلطجية.
وكشف المؤلف صلاح الجهيني أنه انتهى من كتابة المسلسل، وذلك بعد نجاح الفيلم مرتين، الأولى عام 2015 في موسم عيد الفطر السينمائي، بينما عرض الجزء الثاني العام الماضي في موسم عيد الأضحى وحقق إيرادات تجاوزت 100 مليون جنيه، وهو من بطولة أحمد عز وعمرو يوسف وأحمد الفيشاوي وكريم قاسم وشاركهم البطولة أحمد داود وباسم سمرة ونسرين أمين وخالد الصاوي وندى موسى وسيد رجب، وكان من إخراج وإنتاج طارق العريان.
ودارت أحداث الجزأين حول أربعة أشقاء يعملون في السرقة ويحصدون منها أموالاً ضخمة، ولكن يقعون في مشكلات كبيرة سواء مع «المعلم صقر»، أو مع «ضابط شرطة فاسد».

وعن تفاصيل المسلسل، يقول الجهيني إن «أحداثه سوف تبدأ عام 2005 مع مراعاة أن أحداث الجزء الأول السينمائي بدأت عام 2015، أي أن المسلسل سوف يبدأ قبل 10 سنوات من بداية الجزء الأول، وأروي فيه تفاصيل وبدايات ولاد رزق والأسباب التي أوصلتهم للسرقة وعلاقتهم السيئة مع المعلم صقر».
ويضيف «عند كتابة أي عمل فني، فإنني أضع تاريخاً لشخصياته المحورية والثانوية، وبعد انتهاء الأفلام وجدت أن لدي مادة ثرية للغاية يمكن سردها في مسلسل، حول تفاصيل حياة الأشقاء الأربعة والمعلم صقر وفارس الجن وشربيني ورؤوف الحمزاوي، فبدأت في كتابة المسلسل المكون من 8 حلقات فقط، ووجدت أن الطريقة الأنسب لعرضه هي عبْر المنصات الإلكترونية، وبالفعل عرضت الأمر على إحدى المنصات التي وافقت وسأعلن عن الاتفاق بعد فترة قصيرة».
ويؤكد الجهيني «أن المنصات الرقمية تناسب محتوى المسلسل الذي يناقش قضايا الشباب والتي تعد الشريحة الأكبر التي اهتمت بالفيلم، فضلاً عن أن طريق الإنتاج التقليدي لن يناسب طبيعة هذا المسلسل على الإطلاق ولا يلائمه العرض في شهر رمضان، كما أنه من غير المناسب عمل المسلسل في 30 حلقة لأنه سيصبح طويلاً للغاية، وأعتبر هذا العمل خطوة تمهيدية مهمة أمام الجزء الثالث من فيلم «ولاد رزق»، والذي أقوم بالتحضير له مع المخرج طارق العريان والأبطال».
وفي فيلم «ولاد رزق» جسد الفنان أحمد عز شخصية «رضا» الأخ الأكبر المسيطر والعقل المدبر لإخوته، ويليه عمرو يوسف بأداء شخصية «ربيع المتهور»، ثم أحمد الفيشاوي في شخصية «رجب»، وأخيراً كريم قاسم في شخصية «رمضان» الأخ الأصغر التابع لإخوته، وقد جمع المؤلف صلاح الجهيني بالفنان أحمد عز والمخرج طارق العريان أعمال أخرى من أبرزها فيلم «الخلية» الذي جسد فيه أحمد عز شخصية ضابط يواجه خلية إرهابية تسعى لتنفيذ سلسلة تفجيرات في القاهرة.
وعن اتهامه باستثمار نجاح الفيلم في صنع مسلسل جديد، قال: «أعلم أن هناك شريحة سوف تتهمني باستغلال نجاح الأفلام والاستسهال، ولكن ما المانع من استثمار نجاح عمل في تقديم مزيد من الأعمال الناجحة بتفاصيل وشخصيات جديدة، فأنا لا أجد هذا عيباً أو تهمة، بل إنه أمر يحدث في العالم كله، فمثلاً شخصيتا باتمان و سوبر مان تمّ تقديمهما بأكثر من طريقة ومعالجة، وكذلك شخصية «جيمس بوند» التي قدمت في أكثر من 20 جزءاً على مدار سنوات طويلة بنجوم مختلفين مثل روجر مور، وشون كونري، وبيرس بريسنان، ودانيال كريج، فالحكايات المرتبطة بولاد رزق ومن حولهم كثيرة وجزأي الفيلم لم تستوعبها كلها».
وذكر الجهيني أنه تحدث مع أحد المخرجين، للاتفاق معه بشأن الممثلين الشباب الذين سوف يجسدون أدوار الأبطال الرئيسيين أحمد عز ومن معه في مرحلة الصبا على أن يكونوا قريبون في الشبه منهم لضمان تسلسل الأحداث زمنياً.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي