ماليزيا تعتقل عاملا من بنجلادش انتقد معاملتها للمهاجرين

2020-07-25 | منذ 3 شهر

ماليزيا تعتقل عاملا من بنجلادش انتقد معاملتها للمهاجرين

قالت الحكومة الماليزية، السبت 25يوليو إنها اعتقلت عاملا من بنجلادش انتقد معاملتها للعمالة الوافدة في تقرير إخباري بثته قناة الجزيرة.

وأثار التقرير الذي بثته القناة في الثالث من يوليو تموز عن معاملة العمالة الأجنبية غير الموثقة في ماليزيا خلال جائحة كوفيد-19 انتقادات حادة في البلاد. وصدرت مذكرة باعتقال محمد ريحان كبير، وهو العامل الذي تحدث في التقرير.

واتهمت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان حكومة ماليزيا بقمع حرية الإعلام بعدما استدعت الشرطة صحفيين من الجزيرة لاستجوابهم.

وقالت إدارة الهجرة إن ريحان اعتُقل يوم الجمعة وسيتم ترحيله من البلاد.

وقال خير الزايمي داود المدير العام لإدارة الهجرة في بيان اليوم السبت ”هذا المواطن القادم من بنجلادش سيُرحّل وسيوضع في قائمة سوداء تمنعه من دخول ماليزيا للأبد“.

ولم يفصح عن سبب اعتقال ريحان ولا إن كان مشتبها في ارتكابه جريمة. ولم ترد بعد إدارة الهجرة على المزيد من أسئلة رويترز.

وقالت قناة الجزيرة التي يقع مقرها في قطر إنه من المثير للقلق اعتقال ريحان لأنه اختار التحدث عن بعض تجارب من لا صوت لهم والضعفاء.

واعتقلت ماليزيا مئات الأجانب الذين لا يحملون وثائق سليمة، ومن بينهم أطفال ولاجئون من الروهينجا، عندما نفذت البلاد إجراءات عزل عام لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأدان ناشطو حقوق الإنسان عمليات الاعتقال ووصفوها بأنها غير إنسانية، بينما دافع عنها مسؤولون ماليزيون قالوا إنها ضرورية للحد من انتشار الوباء.

ويتنامى الاعتراض العام على العمالة الوافدة التي يتهمها البعض بنشر المرض والإثقال على موارد الدولة.

وعبر ناشطون كذلك عن مخاوف من قمع المعارضة من جانب حكومة رئيس الوزراء محيي الدين ياسين، التي تولت السلطة منذ أربعة أشهر، على أثر سلسلة من الحملات الأمنية. وتنفي الحكومة هذا.

وقالت الجزيرة إن فريقها ومن تحدث إليه في التقرير الوثائقي تعرضوا لإساءة المعاملة وتلقوا تهديدات بالقتل وأذيعت بياناتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي