السودان.. العثور على رفات 28 ضابطاً أعدموا لمحاولتهم الانقلاب على البشير

2020-07-24 | منذ 6 شهر

عثرت السلطات السودانية في مقبرة جماعية بمدينة أم درمان الواقعة قبالة العاصمة الخرطوم على رفات 28 ضابطاً أعدموا في 1990 لتنفيذهم محاولة انقلاب فاشلة ضدّ الرئيس السابق عمر البشير، بحسب ما أعلنت النيابة العامة ليل الخميس 23 يوليو/تموزالجاري.

وقالت النيابة العامة في بيان إنّها «تمكّنت من العثور على مقبرة جماعية، تشير البيّنات إلى أنّها من الراجح أن تكون هي المقبرة التي ووريت فيها جثامين الضباط الذين تمّ قتلهم ودفنهم فيها بصورة وحشية»، مشيرة إلى أنّ تحديد مكان هذه المقبرة تمّ «عقب جهد استمرّ لمدة 3 أسابيع».

وبعد أشهر من استيلاء عمر البشير على السلطة في يونيو 1989 بدعم من التيار الإسلامي، قام ضباط من مختلف وحدات الجيش السوداني بمحاولة للانقلاب عليه، لكن بعد ساعات من سيطرتهم على بعض الوحدات العسكرية في العاصمة فشلت محاولتهم، وأحيلوا إلى محاكمة عسكرية حكمت على 28 منهم بالإعدام وعلى آخرين بالسجن لفترات مختلفة.

وأكّد النائب العام أنّ المقبرة الجماعية وضعت تحت حراسة عسكرية «لمنع الاقتراب من المنطقة إلى حين اكتمال الإجراءات».

ومنذ إعدام الضبّاط لم تكفّ أسرهم عن مطالبة السلطات بالكشف عن مكان قبورهم.

وفي 15 يونيو الماضي أعلن النائب العام العثور على مقبرة جماعية لمجنّدين تعود إلى عام 1998، من دون أن يوضح عدد المجنّدين الذين دفنوا فيها.

وفي 1998 قتل عشرات المجندين، وفق شهود، أثناء محاولتهم الفرار من معسكر تدريب للجيش في العيلفون (40 كيلومتراً جنوب شرقي الخرطوم)، غير أن النظام السوداني أعلن آنذاك أن 55 شاباً قضوا غرقاً في النيل.

وكان الجيش السوداني يجند آنذاك الطلاب الشباب لإرسالهم إلى جبهات الحرب مع المتمردين الجنوبيين قبل أن ينتهي النزاع بإبرام اتفاقية سلام عام 2005 مهّدت الطريق لاستقلال الجنوب بعد استفتاء لتقرير المصير أجري عام 2011.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي