«كورونا» :علاج قائم على بروتين ينتجه الجسم

2020-07-20 | منذ 11 شهر

أشارت  النتائج الأولية للتجارب السريرية إلى أن علاجاً جديداً لفيروس كورونا المستجد يقلل بشكل كبير من عدد المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية مكثفة.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فإن العلاج، الذي تطوره شركة «ساينيرجين» البريطانية، يعتمد على بروتين يسمى «إنترفيرون بيتا»، ينتجه الجسم عندما يصاب بعدوى فيروسية.

وباستخدام البخاخات، يتم استنشاق البروتين مباشرة في رئتي مرضى «كورونا»، لتحفيز استجابتهم المناعية.

وأجرت الشركة تجاربها على 101 مصاب بفيروس كورونا، حيث تم إعطاء نصف المشاركين الدواء الجديد، والنصف الآخر حصل على دواء وهمي، وذلك لمعرفة الفرق الذي سيحدث في الحالة الصحية للمجموعتين.

وأشارت النتائج الأولية إلى أن العلاج قلل من احتمالات تدهور حالة هؤلاء المرضى بنسبة 79 في المائة.

وأكدت «ساينيرجين» أن المرضى الذين خضعوا لتجارب العلاج كانوا أكثر عرضة من مرتين إلى ثلاث مرات للتعافي من غيرهم، وأن حالتهم الصحية لم تتدهور بل أصبحوا قادرين على ممارسة بعض الأنشطة اليومية أثناء مرضهم.

وأضافت الشركة أن التجارب أشارت أيضاً إلى انخفاض ملحوظ في ضيق التنفس بين المرضى الذين تلقوا العلاج الجديد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن متوسط الوقت الذي قضاه هؤلاء المرضى الذين يتلقون الدواء الجديد في المستشفى انخفض بمقدار الثلث، وفقاً للشركة.

وقال ريتشارد مارسدن الرئيس التنفيذي لـ«ساينيرجين»: «هذه النتائج تشكل اختراقاً كبيراً لعلاج مرضى كورونا بالمستشفيات. لم نكن نتوقع نتائج أفضل بكثير من هذه».

وأشار مارسدن إلى أن الشركة ستقدم نتائجها إلى المنظمين الطبيين حول العالم في اليومين المقبلين لمعرفة المعلومات الإضافية التي يحتاجونها من أجل الموافقة على العلاج.

وقد تستغرق هذه العملية أشهراً، رغم أن الحكومة البريطانية، مثل غيرها من الحكومات، قالت إنها ستعمل بأسرع وقت ممكن للحصول على الموافقة على علاجات واعدة لفيروس كورونا.

وأصاب فيروس كورونا أكثر من 14.536.882 شخصاً حول العالم فيما تجاوز عدد حالات الوفاة 606 آلاف حالة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي