إصابة 6 إسرائيليين في إخلاء الشرطة لمحتجين قبالة منزل نتنياهو

2020-07-13 | منذ 3 شهر

أصيب ستة إسرائيليين، اليوم الإثنين 13 يوليو/تموز، في إخلاء الشرطة وطواقم البلدية الإسرائيلية لمحتجين، قبالة منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في القدس المحتلة.

وقال موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإخباري الإسرائيلي إن “عناصر الشرطة ومفتشي البلدية اشتبكوا مع متظاهرين، أثناء قيامهم بإخلاء موقع احتجاج للمرة الثانية، بالقرب من منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

وأضاف “أظهرت لقطات فيديو، مشهد استخدام المفتشين القوة، وهم يخلون معدات ويواجهون المحتجين”.

وأشار إلى أن 6 محتجين أصيبوا خلال عملية الإخلاء.

والاحتجاج هو جزء من فعاليات حركة “الأعلام السوداء” التي نظمت خلال الأشهر الأخيرة، العديد من الاحتجاجات لمطالبة نتنياهو بالاستقالة بسبب تهم الفساد.

وتنظر المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس الشرقية، في لائحة اتهام موجهة لنتنياهو، تشمل تهم الاحتيال والرشوة وإساءة الأمانة، وهي تهم قد تقوده إلى السجن في حال إدانته من قبل المحكمة العليا الإسرائيلية.

وقال المنظمون في بيان إن 30 عنصرا ومفتشا من الشرطة والبلدية، هاجموا التجمع الاحتجاجي والمشاركين فيه رغم وجود إذن لهم بالتظاهر.

وأضافوا أن عناصر الشرطة ومفتشي البلدية “قاموا دون التعريف بأنفسهم أو تقديم أي أمر محكمة بمصادرة الممتلكات الخاصة للمحتجين بالقوة ودون تفسير أسباب الاستيلاء على الممتلكات، وقاموا بإزالة اللافتات المعلقة واشتبكوا مع المدنيين”.

ومن جهتها، قالت البلدية الإسرائيلية في بيان “تم هذا الصباح، مرة أخرى، إزالة المعدات التي تم وضعها دون تصريح وأزعجت السلام، وتم فحص كل إدعاء باستخدام العنف، ووُجد أنه غير صحيح”.

أما الشرطة الإسرائيلية، فقالت في تصريح مكتوب أرسلت نسخة منه لوكالة الأناضول “في أعقاب تلقي شكاوى في بلدية القدس من السكان الذين يقطنون بالقرب من مقر رئيس الوزراء، حول سد رصيف المشاة إثر وضع أغراض مختلفة وأيضا إثر الإزعاج في المكان، قامت قوات من الشرطة صباح اليوم بمرافقة وحراسة موظفي البلدية عند إخلاء المعدات من المكان”.

ولكن النائب المعارض بالكنيست ووزير الدفاع الأسبق موشيه يعالون، اتهم نتنياهو بـ”قمع الاحتجاج”.

وغرّد يعالون على “تويتر” قائلا “بالقوة، بالعنف، بالتخويف، دون تقديم أمر قانوني، وبهياج تسبب في إصابات وتدمير للمعدات، يحاول نتنياهو قمع الاحتجاجات وتحصين الديكتاتورية، لن يساعده ذلك”.

وكانت الأشهر الماضية قد شهدت العديد من الاحتجاجات المطالبة لنتنياهو بالاستقالة بسبب تهم الفساد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي