«تويوتا» تطرد عمالاً سخروا من موت جورج فلويد

2020-07-11 | منذ 2 سنة

رجل يمر أمام شعار شركة تويوتا اليابانية في طوكيوطوكيو - قالت شركة «تويوتا موتور» اليابانية للسيارات إن العمال، الذين شاركوا في مقطع مصور يسخر من الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد، الذي قُتِل على يد شرطة مدينة مينيابوليس الأميركية، وأصبح رمزاً لحركة «حياة السود مهمة»، لم يعودوا يعملون بالشركة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».
وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء الجمعة 10-7-2020أن الشركة اليابانية لم تقدم تفاصيل، لكنها قالت في بيان إنها تأخذ مزاعم العنصرية في مكان العمل على محمل الجد، وأن الأفراد المعنيين لم يعودوا يعملون في مصنعها في برينستون بولاية إنديانا الأميركية.

وكان اثنان من الموظفين، أحدهما مشرف، قد فُصلا بعدما ظهر مقطع مصور يظهر المشرف وهو راكع على مجلد ملفات يوم 6 يونيو (حزيران).
وكان فلويد، وهو أميركي من أصل أفريقي أعزل، قد توفي في 25 مايو (أيار)، بعدما وضع رجل شرطة ركبته على عنقه لنحو تسع دقائق.
ولم يتطرق كريس رينولدز كبير المسؤولين الإداريين بالشركة في أميركا الشمالية إلى الحادث في مقطع فيديو تم نشره هذا الأسبوع، لكنه قال إن الشركة تضاعف جهودها لمحاربة العنصرية من خلال استهداف المجتمعات المحلية القريبة التي توجد بها منشآت تصنيع.
وقال إن «أعضاء فريقنا يتوقعون اتخاذ إجراء، ويتوقعون اتخاذ خطوات ملموسة لإظهار التزامنا المسبق بالعدالة الاجتماعية».







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي