الهلال الأحمر القطري ينفذ مشاريع صحية لمواجهة كورونا باليمن

2020-07-04 | منذ 1 شهر

قطر هي الداعم الوحيد لمستشفى الثورة العامالدوحة - أعلن الهلال الأحمر القطري مواصلته دعم أنشطة القطاع الصحي في اليمن؛ للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى تنفيذ عدة مشاريع صحية في البلاد.

وأفادت المؤسسة الإنسانية القطرية في بيان، اليوم، بأن "بعثتها التمثيلية في اليمن نفذت مؤخراً سلسلة من التوريدات لسد الاحتياجات اللوجيستية للمنشآت الصحية اليمنية، بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من 121 ألف دولار؛ كجزء من مشروع شامل تنفذه على مدار عام 2020، بميزانية تقدَّر بأكثر من 739 ألف دولار، وفق وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وأردف البيان أنه بالشراكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قدم الهلال الأحمر القطري أجهزة تخدير طبية متطورة مزودة بمراقبة العلامات الحيوية للمرضى في هيئة مستشفى الثورة العام، ضمن مشروع دعم منظومة الرعاية الصحية في العاصمة اليمنية صنعاء، بتكلفةٍ قدرها 53 ألف دولار ممولة من مفوضية اللاجئين.

من جانبه، أشاد الدكتور عبد اللطيف أبو طالب، رئيس مستشفى الثورة العام باليمن، في تصريح له، بالدعم المستمر للهلال الأحمر القطري، مضيفاً: إنه "يعتبر من أهم الداعمين للمرافق والمستشفيات الصحية في اليمن، والداعم الوحيد لمستشفى الثورة العام خلال 2020 بالشراكة مع المفوضية".

وأكمل أن ما تم تقديمه من خدمات صحية وأجهزة متخصصة منذ مطلع العام الجاري، "ساعد على توفير الوقت والجهد في إنقاذ حياة المرضى، كما أسهم في إجراء الفحوصات داخل المستشفى بدلاً من المختبرات الخارجية عالية التكلفة".
بدوره، أكّد الدكتور محمد الجلود مسؤول الصحة في مكتب مفوضية اللاجئين باليمن، استمرار الشراكة مع الهلال الأحمر القطري من أجل تقديم العون وتخفيف معاناة اللاجئين والمجتمع المضيف.

ووفرت بعثة الهلال الأحمر القطري المستلزمات الوقائية من مواد التعقيم والتطهير وأدوات النظافة والحماية الطبية لكل من وزارة الصحة العامة والسكان بأمانة العاصمة، ومستشفى "متنه" في مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء، ومركز العزل الصحي في قحزة بمحافظة صعدة، بتكلفةٍ إجمالية تجاوزت 50 ألف دولار.

من جهتها، قالت الدكتورة وفاء الشيباني مديرة البرامج ببعثة الهلال الأحمر القطري في اليمن: إن "هذا الدعم يأتي في ظل نقص حاد بأدوات الوقاية، وتعاظم الحاجة إليها للحماية من خطر وباء كورونا، خاصة لكادر وزارة الصحة، باعتبارها الجهة الإشرافية على المستشفيات والمراكز الصحية، فهم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس".

وفي وقت سابق، قدَّم الهلال الأحمر القطري دعماً للمستشفى الجمهوري في تعز شمل مواد التعقيم والحماية الصحية، ضمن الاستجابة العاجلة لوباء كورونا في محافظات تعز وصنعاء وصعدة، بتكلفة إجمالية وصلت إلى 78 ألف دولار، بالإضافة إلى أجهزة معملية متخصصة في الكشف عن الفيروسات وبالأخص فيروس كورونا.

وبلغ عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في اليمن 1240 حالة، بينهم 536 حالة شفاء، و335 حالة وفاة، وفق الأرقام الرسمية، في حين تشير أرقام غير رسمية إلى إحصائيات أكبر على مستوى الإصابات والوفيات.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي