يفضح أسرارا عائلية.. ابنة أخ ترامب تستعد لنشر كتاب وشقيقه يلجأ للقضاء لمنعه

2020-06-24 | منذ 1 أسبوع

طلب روبرت شقيق الرئيس الأميركي دونالد ترامب من قاضي مدينة نيويورك منع نشر كتاب جديد يفضح أسرارا لعائلة ترامب من تأليف ماري ابنة شقيقهما الأكبر الراحل فريد ترامب الابن، ويتوقع صدوره الشهر القادم.

ومن المقرر صدور الكتاب -الذي يحمل عنوان "أكثر مما ينبغي وغير كاف أبدا.. كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟"- في 28 يوليو/تموز القادم.

وطلب روبرت ترامب من المحكمة منع صدور الكتاب؛ باعتبار أن ماري انتهكت اتفاقا سريا يقول إنها وقعته على ارتباط بإرث جدها "فريد ترامب الأب".

وقال روبرت -في بيان أمس- إن محاولتها لتشويه علاقات العائلة بعد كل هذه السنوات لجني أرباح مالية هي مهزلة وظلم في آن لذكرى الوالدين العزيزين.

وأضاف أنه وباقي أفراد العائلة يعتزون كثيرا "بشقيقهم الرائع الرئيس، أما أعمال ماري فهي عار حقيقي".

تاريخ قاتم

وأوضحت دار النشر "سايمون آند شوستر" أن كتاب المذكرات هذا يلقي "ضوءا ساطعا على التاريخ القاتم" لعائلة الرئيس.

وأوضحت دار النشر أن ماري تروي كابوسا من الصدمات والعلاقات المدمرة، ومزيجا مأساويا من الإهمال والتجاوزات. وتحكي المؤلفة -في الكتاب الواقع في 240 صفحة- أحداثا شهدتها في منزل جديها في نيويورك.

وذكر موقع "ديلي بيست" الإخباري أن ماري ترامب ستكشف عن أنها المصدر الرئيسي لتحقيق واسع النطاق حول مالية دونالد ترامب نشرته صحيفة نيويورك تايمز من قبل.

تسوية سرية

وفي أوراق المحكمة، يجادل محامو روبرت بأن ماري وآخرين وقعوا اتفاقية تسوية في أواخر التسعينيات تضمنت بندا سريا ينص صراحة على أنهم لن ينشروا أي شيء يتعلق بالتقاضي أو علاقاتهم، ما لم يتفقوا جميعا.

وتتعلق اتفاقية التسوية بورثة والد دونالد ترامب، المطوّر العقاري في نيويورك "فريد ترامب الأب". وتقول أوراق المحكمة "كانت السرية أمرا جوهريا في التسوية".

ويجادل روبرت ترامب بأن نشر الكتاب محظور بموجب اتفاقية التسوية التي تم التوصل إليها عام 2001، ولم يوافق أبدا على النشر.

ويقول الوصف المنشور على الإنترنت حول الكتاب إن المؤلفة ماري تشرح كيف أن أحداثا معينة وأنماطا عائلية عامة خلقت الرجل "المدمر" الذي يشغل حاليا المكتب البيضاوي، بما في ذلك العلاقة الغريبة والضارة بين "فريد ترامب الأب" وابنيه الأكبر سنا، "فريد ترامب الابن ودونالد".

الأسرة السامة

وتقول دار النشر إن الكتاب "يرسم صورة حية وموثوقة لدونالد ترامب والأسرة السامة التي صنعته".

ويضيف الناشر أن ماري ستُظهر "التاريخ المظلم لعائلتهم من أجل شرح كيف كان عمها الذي يهدد الآن صحة العالم وأمنه الاقتصادي ونسيجه الاجتماعي".

الأشقاء الخمسة

يُذكر أن والد ماري "فريد ترامب الابن" ابتعد عن أعمال والده العقارية نهائيا للعمل في شركة طيران (ترانز وورلد إيرلاينز)، وأدمن الخمر، وتوفي عام 1981 عن 42 عاما.

وعندما توفي "فريد ترامب الأب" عام 1999، قام بحرمان طفلي "فريد ترامب الابن"، ماري وشقيقها "فريد ترامب الثالث"، من الورثة في وصيته، تاركا لهم فقط مبلغا نقديا صغيرا.

تأليب الجد

واعترضت ماري وشقيقها على الوصية، وقامت بمقاضاة دونالد ترامب وأشقائه، بحجة أنهم قاموا بتأليب "فريد ترامب الأب" ضدهم، وأجبروه على تغيير الطريقة التي أوصى بها على توزيع ثروته.

وكانت معركة قذرة أمام المحكمة، تقول ماري: وفي مرحلة ما قطع دونالد ترامب وشقيقه وشقيقته المساعدات الطبية عن الطفل "فريد ترامب الثالث"، الذي وُلد مع مشاكل طبية شديدة تتطلب رعاية باهظة ومكثفة.

وتتوقع دار سيمون وشوستر للنشر -التي أصدرت أمس كتاب "الغرفة التي حدث فيها ذلك" لجون بولتون، والذي حاول الرئيس إيقافه- أن تحظى بنجاح مماثل في نشر كتاب ماري ترامب.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي