أوباما: صحوة كبرى ضد ترامب قد تحمل بايدن إلى البيت الأبيض

2020-06-24 | منذ 4 شهر

أعرب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عن أمله بحدوث "صحوة كبرى" في الولايات المتحدة تسمح بهزيمة الرئيس دونالد ترامب في انتخابات الرئاسية المقبلة، وتحمل منافسه الديمقراطي جو بايدن إلى البيت الأبيض.

وقال أوباما خلال حملة إلكترونية لجمع الأموال للمرشح الديمقراطي "لا أؤمن بأحد أكثر مما أؤمن بصديقي العظيم جو بايدن لتضميد جراح هذا البلد وإعادته إلى المسار الصحيح".

وبفضل هذه الحملة التي ساهمت شعبية أوباما الكبيرة في صفوف الديمقراطيين في إنجاحها، تمكن بايدن من جميع نحو 11 مليون دولار وهو بذلك حقق رقما قياسيا في جمع الأموال.

وقال أوباما إن البيت الأبيض في عهد ترامب والجمهوريين والإعلام المحافظ ضربوا "أسس ما نحن عليه"، مضيفا "ما يجعلني أشعر بالتفاؤل هو الصحوة الكبرى التي نشهدها في البلاد خصوصا بين الشباب الذين لا يعلنون فحسب رفضهم لنهج حكومة ترامب الفوضوي وغير المنظم والخسيس، بل يشعرون برغبة قوية في رفع التحديات التي تواجهها البلاد منذ قرون".

وخلال الحملة قال بايدن (77 عاما) "بلدنا أفضل وأكثر ذكاء وسخاء مما يمكن لترامب أن يدرك".

ومنذ مغادرته البيت الأبيض أوائل عام 2017، امتنع أوباما إلى حد كبير عن انتقاد إدارة ترامب بعد اتفاقية بين الرؤساء السابقين، إلا أنه غير طريقته خلال الشهرين الماضيين، بعد الموافقة الرسمية على خوض نائبه السابق بايدن السباق إلى البيت الأبيض.

اتهامات بالخيانة

وكان الرئيس الجمهوري الحالي قد شن هجوما لاذعا على إدارة سلفه واتهمه بالخيانة دون أن يقدم أدلة على ذلك، في أحدث محاولة من ترامب لتشويه صورة أوباما.

وقال ترامب في مقابلة تلفزيونية ردا على سؤال حول الجريمة التي ربما ارتُكبت بالتجسس خلال الانتخابات السابقة "إنها الخيانة. أنظروا، عندما خرجت منذ وقت بعيد، قلت إنهم يتجسسون على حملتنا.. دعونا نرى ما يحدث لهم الآن".

وخلصت وكالات استخبارات أميركية إلى أن روسيا تدخلت بانتخابات عام 2016 لتعزيز ترامب. ووثق تحقيق المستشار الخاص السابق روبرت مولر -على مدى 21 شهرا- حملة دعائية روسية للإضرار بمنافسة ترامب وقتها الديمقراطية هيلاري كلينتون.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي