شركة إيرباص تعد موظفيها بأخبار غير سارة

2020-06-20 | منذ 2 سنة

إيرباص تعتزم تعديل هيكلها ليصبح أبسط وأكثر ربحيةحذّر الرئيس التنفيذي لـ "إيرباص" من أن الشركة يمكن أن تتخذ قرارات "مريرة" و"صعبة" تخص المستخدمين "قبل نهاية يوليو".

وفي رسالة موجهة إلى ما يقرب من 140 ألف موظف في المجموعة، ونشرتها صحيفة "لاتريبين" السبت 20-6-2020، أشار غيوم فوري إلى أنه "يعتزم العودة" إليهم قبل نهاية يوليو مع مزيد من التفاصيل "حول ما أسماه "خطة التكيف".

صحيفة "لاتريبين" قالت يمكن أن يكون ذلك إعلانا عن تسريح جماعي للعمال نهاية يوليو المقبل

وخفضت الشركة بالفعل إنتاجها بنسبة 40 في المئة لعام 2020 و2021 مقارنة بالتوقعات السابقة لهذين العامين، من أجل التعامل مع أزمة وباء كورونا.

ووفقًا فوري "ستكون الأزمة في قطاع الطيران طويلة وتتطلب اتخاذ إجراءات أكثر صرامة" من تلك التي تم اتخاذها بالفعل في إيرباص.

وجاء في رسالته إلى موظفي وعمال إيرباص "إن حجم الأزمة التي تسبب بها كوفيد 19 في قطاعنا يتطلب تكييف إيرباص، هذا التكيف يعني في الواقع انخفاضًا كبيرًا في حجم أعمالنا، وهذا اختبار حقيقي لنا جميعا".

وأضاف في رسالته التي تشير أيضًا إلى الحاجة إلى "الشجاعة" في وجه القرارات الصعبة "هذه القرارات ضرورية للأسف لحماية مستقبل أعمالنا".

وبداية شهر يونيو الجاري، كشفت الحكومة الفرنسية عن خطة لدعم قطاع صناعة الطيران الذي تأثر كثيرا جراء أزمة فيروس كورونا المستجد، "بقيمة 15 مليار يورو".

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير "نعلن حال الطوارئ لإنقاذ صناعتنا للطيران لتصبح أكثر قدرة على التنافس وأقل تسببا للتلوث من خلال تطوير الطائرة التي تحافظ على البيئة مستقبلا".

وأضاف أنه سيتم تخصيص 1,5 مليار يورو من الأموال العامة خلال السنوات الثلاث المقبلة للأبحاث والتطوير للوصول "في 2035 إلى إنتاج طائرة محايدة الكربون".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي