اليابان «لا تستطيع المضي» في شراء صواريخ دفاعية أميركية

2020-06-16 | منذ 1 سنة

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي طوكيو - أكّد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الثلاثاء 16-6-2020، أنّ بلاده «لا تستطيع المضي قدماً» في شراء منظومة صواريخ دفاعية أميركية باهظة الثمن. وبشكل مفاجئ أمس (الاثنين)، أعلن وزير الدفاع الياباني تارو كونو، تعليق نشر نظام «إيغيس آشور»، مشيراً إلى قيود متعلقة بالتكلفة والوقت.
لكنّ تصريحات آبي تشير إلى أن نشر النظام، الذي كان سيكلف اليابان 4.2 مليار دولار على مدى ثلاثة عقود، قد يُلغى. وكانت الحكومة قد ضمنت أن معدات الصواريخ الاعتراضية لن تهبط في المناطق السكنية القريبة من المكان الذي يوجد فيه النظام. لكن كونو قال إن وزارته خلصت إلى أن الوفاء بهذا الوعد سيتطلب تطوير الأجهزة المكلفة والمستهلكة للوقت.
وقال آبي للصحافيين اليوم: «مع تغير الفرضية التي شرحناها للسكان المحليين، لا يمكننا المضي قدماً. هذا قرارنا». لكنه أوضح أن الحكومة ملتزمة درس البدائل. وتابع: «يجب ألا تكون هناك فجوة في دفاعات بلادنا. نريد إجراء مناقشات حول الإجراءات الضرورية».
وعدّ شراء رادار «إيغيس آشور»، الذي تمت الموافقة على نشره في عام 2017 جزءاً من محاولات طوكيو لتعزيز قدراتها الدفاعية بعد إطلاق كوريا الشمالية صواريخ، ووسيلة لتعزيز علاقات أوثق مع واشنطن.
ودفع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الحلفاء لشراء مزيد من المنتجات الأميركية بما في ذلك المعدات العسكرية.
وتقتصر مهمات الجيش الياباني منذ فترة طويلة على الدفاع عن النفس وتعتمد البلاد بشكل كبير على الولايات المتحدة في ظل تحالف أمني ثنائي. وكانت عملية شراء المنظومة الدفاعية مثيرة للجدل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي