كورونا.. تسارع الإصابات بأميركا اللاتينية ودول تعلن "الانتصار" على الفيروس

2020-06-15 | منذ 3 أسبوع

بينما يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره عبر العالم -خاصة في الولايات المتحدة وبلدان أميركا اللاتينية التي باتت البؤرة الكبرى للفيروس حاليا- أعلنت دول "الانتصار" على الفيروس، منها تونس وفرنسا.

وأظهرت آخر الإحصائيات بشأن تمدد الوباء في العالم أن أكثر من 7.8 ملايين شخص أصيبوا بالفيروس، توفي منهم أكثر من 431 ألفا منذ ظهور الوباء بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وشملت حالات الإصابة أكثر من 210 دول في أنحاء العالم، وما زالت الولايات المتحدة تتصدر القائمة من حيث عدد الإصابات والوفيات بالمرض، حيث بلغت الإصابات أكثر من 2.8 مليون إصابة، والوفيات أزيد من 115 ألفا، تليها البرازيل بأكثر من 850 ألف إصابة، وأزيد من 42 ألف وفاة.

وقد هدد حاكم نيويورك أندرو كومو أمس الأحد سكان الولاية بالتراجع عن خطة إعادة الفتح التدريجي للمدينة بعدما رُصدت تجمعات حاشدة أمام حانات، في خرق لتوجيهات الإغلاق المفروض لاحتواء الفيروس.

وأعلن كومو أن مكتبه تلقى 25 ألف شكوى ضد شركات خرقت توجيهات الإغلاق بعدما نزل سكان نيويورك إلى الشوارع للتمتع بالأجواء الربيعية.

ولا تزال نيويورك -بؤرة فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة- في المرحلة الأولى من خطة رفع الإغلاق المؤلفة من أربع مراحل.

أرقام قياسية

ووصل عدد الإصابات الجديدة في أميركا إلى أرقام قياسية في عدد من الولايات، منها فلوريدا وتكساس، في الوقت الذي واصلت فيه ولايات أخرى خططها لإلغاء إجراءات العزل العام.

وسجلت ولايات ألاباما وفلوريدا وكارولينا الشمالية عددا قياسيا من الحالات الجديدة لليوم الثالث على التوالي، وهو ما يعزوه العديد من مسؤولي الصحة في هذه الولايات جزئيا إلى التجمعات خلال عطلة "يوم الذكرى" في أواخر مايو/أيار الماضي.

وفي فرنسا -التي حافظت على معدل وفيات بالفيروس أقل من 30 لليوم الخامس على التوالي- أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الأحد تخفيفا إضافيا لتدابير الإغلاق يشمل إعادة فتح المقاهي والمطاعم بكامل الطاقة الاستيعابية في منطقة باريس، مشيدا بتحقيق بلاده "أول انتصار" ضد الفيروس.

وقال ماكرون إن "مكافحة الوباء لم تنته، لكنني سعيد بهذا الانتصار الأول ضد الفيروس"، معلنا أن كامل أراضي فرنسا باتت ضمن التصنيف "الأخضر"، وأن إعادة فتح المدارس ستكون إلزامية اعتبارا من 22 يونيو/حزيران الجاري.

بدوره، أعلن رئيس الوزراء التونسي إلياس الفخفاخ مساء أمس الأحد انتصار بلاده على كورونا، وقال إن "على التونسيين الافتخار والاعتزاز بأن بلادهم انتصرت على جائحة كورونا، وذلك بفضل جهود جميع الأطراف طوال الفترة الماضية".

وأضاف "خرجنا من هذه الأزمة بأخف الأضرار وبنتائج مهمة جدا على المستوى الصحي".

وأشار الفخفاخ إلى أن بلاده تستعد لإعادة فتح حدودها ابتداء من 27 يونيو/حزيران الجاري، مستبعدا إمكانية عودة انتشار الفيروس في تونس، إلا أنه دعا لتوخي الحذر من أجل القضاء نهائيا على الجائحة.

فحوص واسعة

وفي الصين -التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة نهاية العام الماضي- أجرت السلطات الأحد فحوصا واسعة النطاق للكشف عن إصابات بعدما ظهر الوباء مجددا في العاصمة بكين، مما استدعى إصدار تحذيرات من السفر في أنحاء البلاد، وسط مخاوف من تفشيه مجددا.

وتم احتواء الوباء بدرجة كبيرة في البلاد عبر فرض تدابير إغلاق مشددة مطلع العام، قبل أن يتم رفعها.

لكن اكتشاف مجموعة جديدة من الإصابات المحلية في سوق لبيع المواد الغذائية بالجملة في بكين أثار قلقا واسعا وعزز احتمال عودة فرض القيود الصارمة.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية أمس الأحد تسجيل 57 إصابة جديدة، 36 منها حالة عدوى لها صلة بالسوق.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي