كوميديا ممزوجة بالواقع..

"رامي" يبايع ماهرشالا مرشدا روحيا للوصول إلى الله

2020-06-09 | منذ 4 شهر

نهى سعد

كان الأمر أشبه بالحلم عندما فاز رامي يوسف بجائزة غولدن غلوب في بداية العام الجاري لأفضل ممثل عن عمل كوميدي أو موسيقي أعلنت جينيفر أنيستون فوزه، وصعد رامي على المسرح على موسيقى البرنامج المصري "الكاميرا في الملعب"، وبدأ خطاب شكره بعبارة "الله أكبر".

ما حدث خلال الحفل كان له صدى أكبر من دور رامي الذي فاز من أجله بالجائزة، وسخر رامي من هذا في حديثه الصحفي بعد الحفل، وقال للمراسلين إنهم غالبا لا يعرفونه ولم يشاهدوا المسلسل.

واختلف الأمر الآن عند عرض الجزء الثاني من مسلسل "رامي" (Ramy)، من بطولة رامي يوسف الذي أصبح أكثر شعبية وكتبت عنه الصحف والمواقع العالمية، وحصل مسلسله على تقييم 10/8 على موقع  "آي إم دي بي" (IMDb).

واكتسب الجزء الثاني شهرة واسعة لاشتراك الممثل الأميركي المسلم ماهرشالا علي -وهو أول مسلم يحصل على جائزة الأوسكار- في بطولة المسلسل بدور الشيخ، إلى جانب بطلي المسلسل من الفنانين العرب وهما: عمرو واكد في دور الأب، والفلسطينية هيام عباس في دور الأم.

قصة واقعية

المسلسل هو محاكاة واقعية لحياة رامي، حيث إنه بالفعل مسلم أميركي من أصول عربية، وما يعرضه من معاناة المهاجرين هو بالفعل من حياته، ومن إحدى نقاط القوة لمسلسل "رامي" هو اختلافه عن باقي عروض المسلمين في أميركا، إذ ابتعد رامي عن الدور الذي حصر فيه المسلمين من الدفاع عن أنفسهم طوال الوقت لإثبات أنهم غير إرهابيين مثل باقي العروض، ولكنه فضل أن يطرح نقاط أكثر عمقا تتعلق بحياة المسلمين المغتربين بشكل واقعي وحقيقي مستوحى من تجربته.

وفي حديث لرامي مع صحيفة نيويورك تايمز، قال "لقد نشأت في وسط الكثير من مشاكل الهوية لكوني مسلما وعربيا، ولارتباط هذا بالسياسة".

وأضاف "لقد سئمت من ذلك نوعا ما، سيكون من الأسهل تقديم عرض لتفجير هذا الوضع السياسي، أو يمكنني أن أقوم بعمل يعرض حقيقة ما أردت مناقشته".

حيرة وتناقض

وتعكس شخصية رامي التناقض الذي يعاني منه المسلمون في المجتمعات الغربية من الرغبة في الانفتاح ومواكبة ما يحدث حولهم وبين قواعد الدين الإسلامي، فيقول "أحب كليهما، أريد أن أصلي وأريد أن أذهب للحفل، أخالف بعض القواعد وأتبع بعضها".

وفي الحلقات الأخيرة من الجزء الأول يذهب رامي إلى مصر، آملا أن يتعرف على جذوره، ولكن بدلا من أن تكون هذه الزيارة شافية لتساؤلاته أصبح رامي مثقلا بمزيد من الأسئلة بعد أن وجد أقاربه في مصر ليسوا كما تخيل، منهم من يشرب الخمر، ومنهم من يدعم دونالد ترامب في قراراته ضد المسلمين بزعم أنه "يحمي بلده".

البيعة

محاولات رامي المتعثرة للتعرف على نفسه وما يريد وما يعتقده باءت بالفشل، وحتى بعد أن قرر الانسياق وراء رغباته -حتى المحرم منها دينيا- ما زال يشعر بفراغ داخله، وهو ما دفعه لمحاولة إيجاد الله والتعرف عليه.

وفي الحلقة الأولى باسم "البيعة" يذهب رامي للشيخ الذي يؤدي شخصيته الممثل ماهرشالا علي، ويتحدث معه بصراحة كاملة عما ارتكبه من ذنوب وكبائر وشعوره بالإحراج مما فعله ومحاولاته تبرير ما فعله.

ويضيف "لطالما شعرت أن بداخلي حفرة، نوع من الفراغ الذي أحاول دائما أن أملأه بشيء ما"، ثم يتحدث عن رغبته في معرفة الله، وأن يساعده الشيخ في التعرف على الله والتعرف على نفسه.

وبعكس ما توقعه رامي فقد اعترف بالذنوب التي ارتكبها، واستقبل الشيخ كلامه بالقبول وبنظرات هادئة وخالية من الأحكام، ووافق أن يكون معلمه، ثم طلب منه أن يكون الصدق والشفافية هما أساس علاقتهما قبل أن يأخذ بيده ويبايعه.

وينعكس تقبل الشيخ لرامي رغم اعترافه بزلاته، فيصبح هو أيضا أكثر تقبلا لمن حوله، ويحاول مساعدة شاب مشرد يحاول أن يجد عملا، حتى بعد أن علم رامي أنه خدم في الجيش الأميركي بالعراق، ولكنه يستمر في محاولته أن يساعده، ويحاول إقناع الشيخ بأن يساعده ليكون بذلك "مسلما جيدا".

نجاح غير مسبوق

واستطاع رامي أن يجعل المسلسل متميزا في طرحه وعرضه قضايا جادة بأسلوبه الكوميدي، وتمكن نجاحه أن يجعل ماهرشالا علي هو من يطلب أن يكون بالمسلسل، فقال رامي إنه تلقى مكالمة من شبكة هولو، ليخبره أحدهم أن ماهرشالا يريد التحدث معه، فتحدثا لساعتين، وكان من المتوقع أن يكون فقط ضيفا في المسلسل، لكن الأمر انتهى لأن يشارك ماهرشالا في بطولة الجزء الثاني بأكمله.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي