صحيفة هندية: الصين تستعد لإجلاء مواطنين من الهند وسط الجائحة وتوتر حدودي متزايد

2020-05-25 | منذ 2 شهر

كشف تقرير نشرته صحيفة "هندوستان تايم" الهندية عن إشعار صدر عن السفارة الصينية في نيودلهي اليوم الاثنين 25-5-2020 يفيد بأن بكين تخطط لإجلاء مواطنيها من الهند وسط انتشار وباء كوفيد-19 في البلاد.

ويقول سوتيرثو باترانوبيس في تقريره بالصحيفة، إنه بحسب ما ورد في الإشعار، المنشور على موقع السفارة الصينية، فإن الطلاب والسياح ورجال الأعمال الذين تقطعت بهم السبل في الهند سيُسمح لهم بالعودة إلى الصين في رحلات خاصة، بينما لم يُحدد عدد المواطنين الصينيين الذين يدرسون أو يقيمون ويعملون في الهند حاليًا.

ويضيف التقرير أن بكين طلبت من مواطنيها الراغبين في العودة إلى الصين التسجيل صباح يوم 27 مايو/ أيار الحالي. ويشمل ذلك المواطنين الصينيين الموجودين في الهند لممارسة اليوغا، أو البوذيين الذين جاؤوا إلى الهند للزياة الدينية.

وتشير الصحيفة إلى أنه لم يتحدد توقيت أو مكان إقلاع الرحلات الجوية الخاصة، وإلى أن إشعار الإخلاء يأتي أيضا على خلفية تصاعد التوتر بين الهند والصين على طول الحدود المتنازع عليها بين البلدين.

تذاكر وحجر

كما جاء في الإشعار الذي صدر بلغة الماندارين صباح الاثنين، أنه يجب على المعنيين بالأمر دفع ثمن التذاكر وتكلفة الحجر الصحي لمدة 14 يومًا بمجرد وصولهم إلى الصين.

ويقول الإشعار إنه "بموجب الترتيب المشترك بين وزارة الخارجية والإدارات ذات الصلة، ستساعد السفارة والقنصليات الصينية في الهند الطلاب والسياح ورجال الأعمال الذين يوجدون بشكل مؤقت في الهند والذين يواجهون صعوبات ويحتاجون بشكل عاجل إلى العودة إلى ديارهم للقيام برحلات مؤقتة".

ويضيف الكاتب أن الإشعار يحظر صراحةً سفر أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بالفيروس، أو يشتبه في إصابتهم به، أو أولئك الذين عانوا من أعراض الحمى والسعال لمدة 14 يومًا. علاوة على ذلك لن يُسمح بالاتصال الوثيق بمرضى كوفيد-19، أو الذين تتجاوز درجة حرارة جسمهم 37.3 درجة مئوية. وقد تم تحذير المتقدمين بطلب العودة من إخفاء سجلهم الطبي.

وحسب الإشعار فإنه "بمجرد العثور على مسافر يخفي مرضه أو سجله الطبي أو يكتشف أنه قد تناول مضادات الحمى وأدوية مثبطة أخرى أثناء فحص الحجر الصحي، فإنه سيكون مسؤولا عن جريمة تعريض السلامة العامة للخطر".

ويشير التقرير إلى أن الهند كانت من بين الدول التي أجلت أكثر من 700 مواطن ورعايا أجانب من مقاطعة هوبي الصينية، الأكثر تضررا من تفشي كوفيد-19 وعاصمتها ووهان، حيث ظهر الفيروس في أواخر فبراير/شباط 2019.

واختتمت الصحيفة بأن الدفعة الثانية من الإجلاء في أواخر فبراير/شباط الماضي قد تأجلت بعد أن قيل إن السلطات الصينية أخرت الموافقات المطلوبة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي