مدينة أميركية تشهر إفلاسها

2020-05-21 | منذ 2 أسبوع

أشهرت مدينة أميركية إفلاسها، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعرضت لها نتيجة فيروس كورونا المستجد.

وقال إيدي بني، عمدة مدينة فيرفيلد بولاية آلاباما الأميركية، إن مدينته التي يسكنها نحو 11 ألف نسمة، كانت تعاني من أزمة اقتصادية منذ سنوات، إلا أنها تفاقمت بسبب كورونا.

وقد أجبرت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن كورونا، رجال أعمال وتجار بالمدينة على إغلاق مشاريعهم وأعمالهم التجارية، بحسب تقرير "فوكس نيوز".

وقال العمدة "إن نفقاتنا تتخطى إيراداتنا بكثير، لذلك نسعى لبداية جديدة، ستعطينا فرصة للتنظيم، ولتقييم مواردنا المالية".

وتقدمت فيرفيلد على طلب الحماية المالية بموجب الفصل التاسع من القانون الأميركي، لتكون بذلك واحدة من عشرات المدن أو المقاطعات التي سلكت هذا الطريق خلال الثلاثين عاما الماضية.

وقد تقدمت مقاطعة جيفرسون حيث تقع مدينة فيرفيلد بطلب إفلاس في عام 2011، حيث كان ذلك أكبر إفلاس حكومي قدره 4.23 مليار دولار.

والآن تدين فيرفيلد للمقاطعة بمبلغ يصل قدره إلى 1.7 مليون دولار، فيما تبحث لجنة تابعة للمقاطعة السبل المختلفة للتعافي من الأزمة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي