الترويج للمثلية والتطبيع.. هل تسببت موضوعات "مخرج 7" في إيقافه؟

2020-05-18 | منذ 5 شهر

ما إن أتم المسلسل الكوميدي السعودي "مخرج 7" حلقته العشرين حتى أعلنت شبكة "إم بي سي" انتهاء المسلسل المعروض على شاشتها في شهر رمضان الحالي، لتعذر استكمال تصويره في حالة الحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا، فيما وصفت الشبكة العمل الفني بأنه مسلسل كوميدي أضحك المشاهدين وسيتذكرونه.

تدور أحداث المسلسل الذي أثار جدلا واسعا بسبب مناقشته التطبيع في إطار كوميدي بين أفراد عائلة الأب "ناصر القصبي"، وهو موظف حكومي من الطبقة المتوسطة، ويناقش التحولات التي شهدها المجتمع السعودي خلال السنوات الأخيرة وتأثيرها على العائلة والعلاقات الاجتماعية.

التطبيع مقابل الاستثمار

ناقش المسلسل قضية التطبيع مع إسرائيل كأمر عادي، مثل الحديث عن كرة القدم والأفلام، وأن اهتمامات المواطن السعودي يجب أن تقتصر على رحلته في البحث عن موقف لسيارته، وليس أخذ موقف من الصراع في الشرق الأوسط كما جاء في حوار بين فتاة وعامل توصيل الطلبات.

بينما شهدت الحلقة السادسة من المسلسل حوارا بين القصبي والشمراني قال فيه الأخير إن العدو هو "الذي لا يقدر وقفتك معه ويسبك ليل نهار أكثر من الإسرائيليين"، في إشارة الفلسطينيين.

وأكمل "كل حروبنا من أجل الفلسطينيين، دخلنا حروبا من أجل الفلسطينيين، وعندما أصبح عندهم سلطة ندفع تكاليفهم ورواتبهم، واحنا أحق بالفلوس، هم ما يصدقون حتى يلاقوا فرصة ويهاجمون السعودية".

بينما رد ناصر القصبي فقال "أصابع يدك ليست متشابهة، فمثلما يوجد فلسطينيون تهجروا عام 1948، وتعرضوا للمذابح في المقابل هناك من باع أرضه لليهود، ومثلما واجه فلسطينيون في الانتفاضة الأخيرة اليهود بصدروهم العارية أمام الدبابات هناك فلسطينيون يبنون الجدار العازل".

وتحالف كثير من النقاد أصحاب الصوت المسموع مع المسلسل، ووصفوا صدمة المشاهدين من الحوار بأنها "فوبيا التطبيع"، والفوبيا في تعريفها البسيط هي خوف زائد وغير مبرر تجاه أشياء يتعامل معها الآخرون باعتيادية.

فكتب الناقد الفني السعودي مبارك الخالدي "من الطبيعي أن نناقش قضية التطبيع في الدراما على اعتبار أنها من القضايا الملحة والمثيرة للجدل".

وكتبت الصحفية والروائية إيمان الخطاف لصحيفة الشرق الأوسط "يقفز المسلسل السعودي من القالب الاجتماعي لينقب عن أشد الموضوعات السياسية سخونة في حلقة تتناول الصراع في الشرق الأوسط مع إسرائيل وفوبيا التطبيع".

أين الميزانية السعودية؟

اختلف السعوديون حول المشهد، واعتبره البعض تاريخا تكتبه الدراما السعودية، وأن رأي الشمراني يمثلهم، ووصل الأمر بهم إلى وصفه بالجريء والقوي.

لكن ذلك لم يستمر، فقد ضعف موقف المسلسل كثيرا بعدو مناقشته المثلية الجنسية في الحلقة التالية، إذ دعم المسلسل قضية المثليين باعتبارهم "فئة موجودة في المجتمع وينبغي تركهم في حالهم"، وهو ما جاء على لسان الشخصية التي تلعب دورها الممثلة أسيل عمران.

ولم يجد تقرير منشور على صحيفة غارديان البريطانية شكا في أن قادة البلاد يقرون هذه الرسائل الموجهة التي تعرضها الفضائية السعودية.

لكن المسلسل تناول قضية أخرى بين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ربطوا بين شكوى أبطال العمل من مساعدة السعودية لفلسطين، تهربا من السلطة من مناقشة الميزانية للتضييق على مواطنيها، وقارنوا حالهم بالإمارات التي تسدد قروض مواطنيها الشخصية المتعثرة.

تعليق شبكة "إم بي سي"

ولم يكن المسلسل السعودي هو وحده الذي تناول العلاقات العربية مع إسرائيل، فيما اعتبره الكثيرون توجها لتمرير التطبيع من خلال الدراما الرمضانية، فقد تلقى المسلسل الكويتي "أم هارون" اتهامات بالتطبيع منذ حلقته الأولى.

ويحكي "أم هارون" قصة طبيبة يهودية في أربعينيات القرن الماضي، والصعوبات التي واجهت أسرتها، والجالية اليهودية في الخليج، كما وقع المسلسل في أخطاء تاريخية ترصد لها الجمهور.

المسلسل الذي تعرضه أيضا قناة "إم بي سي 1" ولاقى ترحيبا إسرائيليا معلنا واجه اتهامات للشبكة السعودية بمحاولتها "تطبيع" الحديث عن إسرائيل، واستغلال الموسم الرمضاني لذلك.

ورد المتحدث الرسمي باسم الشبكة مازن حايك بأن المسلسلات عمل خيالي وليس توثيقيا، وأن المعارضين يقتطعون المشاهد من سياقها، ويرفضون النظر إلى البعد "الإنساني" للبطلة اليهودية.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي