خبراء يقارنون بين صواريخ "كاليبر" الروسية و"توماهوك" الأمريكية

2020-05-13 | منذ 4 شهر

أجرت روسيا تدريبات عسكرية مذهلة في البحر الأبيض المتوسط، والتي دفعت الجيش الأمريكي إلى التفكير مليا، حسب محللين من فيتنام.

منذ فترة وجيزة، أجرت سفينة الصواريخ الروسية الصغيرة "أوريخوفو-زويفو" تدريبات في البحر الأبيض المتوسط​​، والتي كان السيناريو فيها صد هجوم جوي لعدو افتراضي. خلال التدريبات، تمكن الطاقم من تصنيف الأهداف المحاكاة، وكذلك القضاء عليها بنجاح.

ويعتقد الخبراء الفيتناميون بدورهم أن السفن الصاروخية الصغيرة الروسية قوة هائلة حتى بالنسبة لخصم أكثر قوة، وفقا لصحيفة "سوها".

وكتب الخبراء في الصحيفة: "أوريخوفو-زويفو ممثلة السفن الصاروخية الكبيرة من مشروع "بويان-إم". إن هذه الأسلحة مسلحة بصواريخ كروز "كاليبر" لمصممة لضرب أهداف بحرية وساحلية".

بفضل هذه الأسلحة القوية، يمكن لـ "بويان-إم" تنفيذ أكبر مجموعة من المهام. وفقا للخبراء العسكريين، صاروخ كروز "كاليبر" قادر على تدمير أهداف على مسافة نحو 2600 كيلومتر، فضلا عن تجاوز أي نوع من أنظمة الدفاع الجوي. وغالبا ما تتم مقارنته بصواريخ "توماهوك"، وهذه المقارنة ليست في صالح الأخيرة.

وأضاف الخبراء أن "الصاروخ الروسي أثناء الطيران يغير ارتفاعه واتجاهه باستمرار، مما يجعل من الصعب على العدو اكتشافه".

أما الأمريكي توماهوك فهو سلاح قديم نوعاً ما. في جميع النواحي تقريبًا، فهو أدنى من المنافس الروسي الأصغر سنًا. يمكن للسفن الروسية المزودة بصواريخ "كاليبر" الانتصار على الخصوم الأمريكيين المزودين ب"توماهوك".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي