استطلاع.. ترمب يتقدم على بايدن في ولاية أوهايو الحاسمة

2020-05-12 | منذ 2 شهر

واشنطن - بندر الدوشي

أظهر استطلاع جديد للرأي، نشر الاثنين 11 مايو 2020، أن الرئيس الجمهوري دونالد ترمب يتقدم على نائب الرئيس الديمقراطي السابق جو بايدن لانتخابات 2020 في ولاية أوهايو الحاسمة.

وتفوق ترمب على بايدن بنسبة 3 نقاط مئوية في الاستطلاع الذي أجرته كلية إيمرسون، بما يتفق مع استطلاعات الرأي الأخرى في أوهايو، كما حقق الرئيس نسبة موافقة إيجابية قليلاً وفقا لما أوردته صحيفة Cleveland.

وقد أجرت كلية إيمرسون الاستطلاع، من الجمعة إلى الأحد، عبر الإنترنت وعن طريق الناخبين المسجلين وعددهم 725 ناخبا من ملف الناخبين.

وفي السباق على البيت الأبيض، تقدم ترمب على بايدن بنسبة 46% مقابل 43%، ولم يحسم 11.4% من الناخبين أمرهم. بما في ذلك أولئك الذين يميلون إلى مرشح واحد، كما قاد ترمب بايدن بنسبة 51% إلى 49%.

ومع ذلك، اعتقد 62% من ناخبي ولاية أوهايو أن ترمب سيُعيد انتخابه لولاية ثانية. ولا تزال هناك فجوة في الحماس بين مؤيدي ترمب وبايدن.

وقال أكثر من 36% من مؤيدي ترمب إنهم إما "متحمسون" أو "متحمسون للغاية" للتصويت لصالح الرئيس. وكان مؤيدو بايدن أقل حماساً، حيث قال 20% فقط نفس الشيء عن مرشحهم.

كما قال 37% من الناخبين إنهم يصدقون مزاعم التحرش الجنسي الموجهة ضد بايدن من تارا ريد، من قبل الموظفة السابقة.

وقد تمثل فجوة الحماس هذه مشكلة بالنسبة لبايدن والديمقراطيين، الذين عانوا من وضع مماثل في عام 2016 مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون. وقد فاز ترمب على كلينتون بفارق 8 نقاط مئوية في يوم الانتخابات وهو ما اعتبر فوزا مفاجئا للحزب الجمهوري.

ويمكن أن تتغير هذه الأرقام إذا ساء الاقتصاد وسط وباء الفيروس التاجي. وقال 30% من المشاركين في الاستطلاع إن الاقتصاد كان أكبر قضية في انتخابات عام 2020.

ويعلق ترمب الكثير من آماله في إعادة انتخابه على الولايات التي تعيد فتح الاقتصاد بنجاح بما في ذلك في ولاية أوهايو، حتى مع بقاء التجارب شحيحة وبقاء خطر الموجة الثانية من الإصابات سائداً.

كما فضل الناخبون بشدة إدارة الانتخابات العامة في ولاية أوهايو عن طريق التصويت عن طريق البريد، وهو ما يشكل خروجاً عن استطلاع للرأي أجرته ثلاث جامعات في أواخر نيسان/أبريل وأظهر أن 31% فقط من الناخبين يؤيدون العملية. وقد تم تحويل الانتخابات التمهيدية في ولاية أوهايو في آذار/مارس عن طريق البريد من قبل الحاكم مايك ديواين عشية الانتخابات.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي