التاريخ الحقيقي لقصة مسلسل The Last Kingdom.. نهايته ستكون بمعركة جديدة

2020-05-08 | منذ 6 شهر

بدأ عرض الموسم الرابع من مسلسل The Last Kingdom على منصة Netflix في 26 أبريل/نيسان، يحكي المسلسل المقتبس عن سلسلة الروايات Saxon Stories للكاتب البريطاني برنارد كورنويل (12 كتاباً)، تاريخ الملك ألفريد العظيم، وهو ملك أنجلوسكسوني  حكم مملكة ويسيكس (تأسست في العصور الوسطى بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية) من سنة 871 حتى سنة 899، ورغبته في توحيد العديد من الممالك المنفصلة إلى ما سيُصبح “إنجلترا”.

لكن هل كل ما يعرضه المسلسل هو ما حدث بالضبط في تلك الحقبة؟ لخّص موقع History Extra البريطاني التاريخ الحقيقي للقصة حتى الآن، وما سوف يغطيه الجزء الرابع.

عم تدور أحداث مسلسل The Last Kingdom، وما الإطار الزمني لهذه القصة؟

يحكي المسلسل قصة الصراع بين شعبيّ الساكسون (قبائل سكنت سهل ألمانيا الشمالي) والدنماركيين في القرن التاسع، عندما لم تكن إنجلترا أمة واحدة بل عدة ممالك مستقلة اجتاحها الدنماركيون ودمروا كلاً منها على نحو مختلف. كان قد ولّى عصر الإغارة من البحر عبر جزيرة ليندسفارن منذ وقت طويل، إذ يتناول المسلسل مرحلة استقرار الفايكنغ في بريطانيا، عندما ساروا لوردات وملوكاً.

تدور أحداث المسلسل من منظور أوتريد، الساكسوني المولد والدنماركي النشأة، وصراعه الدائم بين ولائه المنقسم بين قسمه، وهويته الثقافية المتضاربة، وسعيه للانتقام.

ما يبدأ بقصة ثأر مباشر، يحاول فيها أوتريد استعادة عرش أسلافه من عمه المغتصب في مملكة نورثمبريا والانتقال من قَتَلة والده الدنماركي بالتبني، يمتد سريعاً إلى شفا ملحمة الفايكنغ والأنجلوساكسونيين التاريخية، عندما يجد أوتريد نفسه في مملكة وسكس، حيث يسعى الملك ألفريد العظيم إلى طرد الشماليين من جميع ممالك “إنجلترا” وتوحيدهم في مملكة واحدة، الحلم الذي لم يتحقق إلا في عهد حفيده.

ما هي الحبكة الدرامية في الجزء الرابع من مسلسل The Last Kingdom؟

من المتوقع أن يغطي الجزء الرابع من مسلسل The Last Kingdom الكتابين السابع والثامن من ملحمة برنارد كورنويل، The Pagan Lord وThe Empty Throne. وفيهما يموت ألفريد العظيم، كما يموت ابن أخيه المتمرد إثلوالد؛ ويجلس إدوارد الكبير، ابن ألفريد، على عرش مملكة وسكس؛ وتزوجت ابنة ألفريد، إثيلفلد من حاكم مرسيا؛ ويرى الدنماركيون، بقيادة هاستن وكنوت (ليس كنوت العظيم، لن يُولد قبل مئة عام أخرى) الفرصة سانحة.

في ذلك الوقت، يدرك أوتريد أنه قد يكون الوقت المناسب لتحدي عمه إلفريك على أحقيته في قيادة قلعة بامبورغ، في نورثمبريا. ومع انتهاء الجزء الرابع، ستظل هناك ثلاثة كتب أخرى في سلسلة كورنويل يمكن الاقتباس منها، في حال تجديد إنتاج مسلسل The Last Kingdom لمواسم أخرى في المستقبل.

لنسترجع أحداث الموسم الأول والتاريخ الحقيقي لها

تبدأ أحداث مسلسل The Last Kingdom عام 866، العام الذي بدأ فيه الفايكنغ يسيطرون على يورك. كان أوتريد لا يزال صبياً، وكان ولي عهد بامبورغ في نورثمبريا. وعندما وصل الفايكنغ، خرج أبوه، لورد أوتريد، لقيادة المعركة؛ ولكنه قُتل، وأُسر الصبي أوتريد.

ثم سعى عمه إلى استعادة أوتريد عن طريق دفع الفدية من أجل قتله لكي يحصل لنفسه على عرش بامبورغ بلا معوقات، ولكن خطته فشلت عندما راق الصبي للقائد الدنماركي راغنار الشجاع وأعاده معه إلى الدنمارك مع فتاة ساكسونية أخرى، بريدا.

وبعد تجاوز العديد من السنوات سريعاً، يصبح أوتريد شاباً منغمساً تماماً في الثقافة والديانة الإسكندنافية. ولكن عالمه ينهار عندما يُقتل راغنار الشجاع، إذ حرق حيّاً في قاعته على يد ربّان السفينة كجارتان وابنه سفين ذي العين الواحدة، انتقاماً من راغنار الذي اقتلع عين سفين قبل سنوات. ونشر كجارتان شائعات تزعم أن أوتريد الساكسوني المولد هو المدبّر لمقتل راغنار، ما يُجبر أوتريد على الفرار عبر بحر الشمال إلى الأراضي التي غادرها صبيّاً.

في طريق عودته إلى نورثمبريا، يلتقي أوتريد بغثروم وأوبا، أحد الأبناء الأسطوريين لبطل الفايكنغ الأسطوري راغنار لوثربوك، واللذان رآهما أوتريد يقتلان الملك إدموند، ملك شرق أنجليا. وكتبت المؤرخة إيما ج ويلز إن الملك إدموند الحقيقي “رُبط إلى جذع شجرة، وضُرب، ثم قُتل رمياً بالسهام”، وهو ما حدث بشكل كبير في أحداث المسلسل، باستثناء أن ذلك لم يكن في كنيسة.

لم يقتنع غوثوم وأوبا ببراءة أوتريد، لذا فرّ إلى وينشستر، عاصمة وسكس، “المملكة الأخيرة” التي تقع فريسة للدنماركيين. كان يحكمها الملك إثلرد الأول في ذلك الوقت، ولكن في منتصف الموسم يُصاب بجروح قاتلة، وعلى فراش الموت يُمرر تاج العرش إلى أخيه ألفريد، متجاوزاً ابنه إثلوالد، الذي يظهر في المسلسل ثملاً، ويعتقد أن العرش ينبغي أن يكون من نصيبه.

فيما كتب المؤرخ مايكل وود: “لم يكن ألفريد يتوقع قط أن يكون ملكاً، فهو الأصغر بين خمسة أشقاء، ولكن جميعهم ماتوا صغاراً. كان بعمر الواحدة والعشرين، ورعاً وشجاعاً، ولكن حالته الصحية لم تكن جيدة، كان مصاباً بمرض وراثي، ربما متلازمة كرون”.

ويعود راغنار الأصغر، نجل راغنار الشجاع، من أيرلندا ليؤكد للجميع أن أوتريد لم يقتل أباه. وعندما يغادر سعياً للانتقام من كجارتان، تغادر بريدا معه.

وأثبت أوتريد مهارة فائقة في معركة كينويت في ديفون عام 878، واحدة من أهم أربع “معارك خاسرة” في تاريخ الفايكنغ، كما كتب توماس ويليامز، الذي وصفها بأنها “واحدة من الانتكاسات العسكرية الكبرى في أوائل العصور الوسطى”، وفي المسلسل، يقتل أوتريد قائد الفايكنغ، أوبا. لكن في التاريخ الحقيقي، كان الفضل في الانتصار يرجع إلى أودا الكبير، قائد ديفون.

كما تحدث صدامات متكررة بين أوتيد وألفريد في بقية أحداث المسلسل بسبب الولاء والدين، ولكن يضطر ألفريد إلى الاعتراف بقيمة وفائدة أوتريد الكبيرة عندما يساعده في الهروب إلى سهول سومرست في أعقاب الغزو الدنماركي لمملكة وسكس عام 878، ثم في معركة إيدنجتون التي ألحق فيها الساكسونيون هزيمة ساحقة بجيوش الشماليين.

ماذا حدث في الموسم الثاني؟

يتوجه أوتريد شمالاً، نحو بامبورغ، من أجل إنفاذ غوثرد، وهو دنماركي مسيحي تنبأ بأن يصبح ملك كمبرلاند، وقد نجحت مهمة أوتريد، إلا أن غوترد خانه وباعه في سوق العبيد. ويرسل ألفريد راغنار الأصغر (ابن راغنار الشجاع وشقيق أوتريد بالتبني الذي أسرته قوات وسكس في نهاية الجزء الأول) من أجل إنقاذ أوتريد. ويلتقي أوتريد وراغنار الأصغر بكجرتان وسفين ذي العين الواحدة في درم، وينتقمان أخيراً لمقتل راغنار الشجاع.

كما أظهر المسلسل شخصية إثيلفيلد، التي لم تصبح بعد “سيدة مرسيا”، بوصفها المرأة الشابة ابنة الملك المستعدة للزواج من أجل تأسيس تحالفات سياسية. وكتبت المؤرخة جانينا راميريز: “قصة زواج إثيلفيد تقليدية تماماً مثل معظم قصص الزواج الملكية”. تزوجت إثيلفيد، في الحقيقة وفي مسلسل The Last Kingdom من لورد ميرسيا. وتقول جانينا: “كان زواجهما اتحاداً سياسياً متكاملاً، يهدف إلى تقوية المملكتين ضد الغارات الدنماركية والنرويجية في الشمال”.

وفي المسلسل، يظهر لورد ميرسيا بشخصية الزوج السيئ المتسلط والمسيء. واصطحب لورد مريسيا زوجته إثيلفيد في حربه ضد الأشقاء الدنماركيين سيغفريد وإريك (شخصيتان خياليتان) وهاستن (شخصية حقيقية)، حيث أُسرت واحتجزت مقابل فدية، مما أدى إلى معركة بنفليت عام 893 وانتحار أودا الكبير بدلاً من إعدامه بتهمة الخيانة.

ماذا عن الموسم الثالث؟

يبدأ الموسم الثالث بتقديم خصمين جديدين، المحارب هارالد بلدهير وقرينه سكاذي، الذي رأى بلدهير يقتل الملك ألفريد في معركة. ولكن ألفريد يموت بالفعل بسبب مرضه؛ ولا يزال إدوارد أوثلينج يافعاً وغير مستعد للحكم؛ لذا، يرى إثلوالد الفرصة سانحة لتولّي العرش ويبث الشقاق في الصفوف.

تصل العلاقات بين أوتريد وألفريد مرحلة كارثية عندما يقتل أوتريد كاهناً بالخطأ بعد تدخل من إثلوالد؛ ورداً على ذلك، يحاول ألفريد إرغام أوتريد على قسم الولاء لإدوارد، لكن أوتريد يرفض ذلك بشكل قاطع، مدركاً أن القسم يعني بالنسبة له حياة من العبودية، ثم يأخذ ألفريد رهينة حتى يتمكن من الهرب.

ركز الموسم الثالث على الدور السياسي الذي لعبه إثلوالد؛ الذي غادر وسكس أيضاً متوجهاً أولاً إلى مرسيا لزرع بذور الخيانة لدى إثيلفلد، ثم إلى معسكر بلدهير، حيث حاول إقناعهم بضرورة تشكيل “جيش دنماركي واحد عظيم” من أجل سحق وسكس.

وكتب مؤرخ أوائل العصور الوسطى، ريان لافيل، والذي يعد أيضاً المستشار التاريخي لمسلسل The Last Kingdom: “تنتقد السجلات الساكسونية الغربية تحالف إثلوالد مع الفايكنغ بشكل لاذع، إلا أنه لم يكن أمراً غريباً في الحروب. هناك أسباب وجيهة تدفعنا للاعتقاد أيضاً بأن ألفريد نفسه كان يتحالف مع بعض مرتزقة الفايكنغ عندما تقتضي الظروف ذلك”.

ويشق أوتريد طريقه شمالاً نحو درم إلى أخيه راغنار الأصغر، حيث يتآمر لفترة وجيزة مع بلدهير وهاستن وكنوت، ابن عم راغنار، من أجل تشكيل جيش عظيم لغزو الممالك الساكسونية، ولكنه يتخلى عنهم من أجل إنقاذ إثيلفلد، التي تختبئ في دير للراهبات، بسبب تآمر إثلوالد من أجل قتلها.

بعد ذلك، تمكن إثلوالد من قتل راغنار في مخدعه، ومنعه من الوصول إلى سيفه وحرمانه من دخول “نعيم فالهالا”. ونكتشف أن هاستن جاسوس لألفريد ويحذره من التهديدات الدنماركية.

في النهاية، استسلم ألفريد لمرضه، ولكن ليس قبل أن يتصالح مع أوتريد ويرى إدوارد متزوجاً. ويعلن أوتريد علانية دعمه لإدوارد ليكون الملك المنتظر، وانطلقوا للقاء إثلوالد والدنماركيين بالقرب من بيدفورد، وتمكنوا من هزيمتهم بمساعدة مملكتي مرسيا وكنت. وفي خضم المعركة، يتمكن أوتريد من الوصول إلى إثلوالد (بعدما علم أنه المسؤول عن مقتل راغنار الأصغر) وطعنه في قلبه.

لكن مكائد إثلوالد في المسلسل تختلف عمّا فعله في الحقيقة. في المسلسل، جرت أحداث المعركة مباشرة بعد وفاة الفريد عام 899، بينما وقعت المعركة الفعلية في مكان غير معلوم، في قرية هلم بشرق أنجليا تقريباً، عام 902، بعد تمرد من إثلوالد دام لمدة ثلاث سنوات حقق فيها نجاحاً معقولاً. حتى إن المسلسل عكس نتائج المعركة، التي نصب فيها الدنماركيون في الحقيقة كميناً لجيش إدوارد، وتمكنوا من الانتصار في المعركة، إلا أن إثلوالد قُتل فعلاً في القتال.

فيما يقول ريان لافيل: “لا نعرف الكثير عن تمرد إثلوالد اليوم، مجرد حاشية صغيرة في التاريخ الأنجلوساكسوني”. وأضاف: “لو كان إثلوالد يتمتع بالمزيد من الثروة عند وفاة ألفريد، ولم يُقتل في معركة عام 902، أعتقد أن تاريخ إنجلترا كان سيختلف بشكل كبير جداً”.

كيف سينتهي مسلسل The Last Kingdom؟

إذا استمر المسلسل على خُطا روايات برنارد كورنويل، ربما يمكننا الإجابة على هذا السؤال. قال كورنويل لموقع HistoryExtra عام 2018 إن مسلسل The Last Kingdom سوف ينتهي بحدث تاريخي حقيقي: معركة برونانبوره عام 937. وشكّلت تلك المعركة بداية إنجلترا الموحدة كما نعرفها اليوم، لذا من الواضح ضرورة تضمينها في المسلسل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي